إخــبــاريـــة الحــكـمـان
جوال الحكمان اضف خبرا همزة وصل
أفراح مواليد وفيات أخبار الحكمان الأحد 18 ربيع الثاني 1441 / 15 ديسمبر 2019

ملفات الاخبارية
مقالات
(فلبث في السجن بضع سنين)
(فلبث في السجن بضع سنين)
23-08-1429 03:44 مساءً


image

[HR]


(فلبث في السجن بضع سنين)

عندما يتأمل اللبيب قصة نبي الله يوسف عليه السلام فإنه حتما سيدرك أنها لم تكن قصة ماضية بقدر ماهي سنة باقية ، فعندما اختار المولى جل في علاه هذه الأسوار المغلقة لتكون ميدان الابتلاء يلجه الأولياء ،ابتداء من نبي الله يوسف مرورا بأحمد بن حنبل وشيخ الإسلام ابن تيميه إلى ما شاء الله , فإن هذا الاختيار الرباني يحمل في طياته الكثير من الحكم الجليلة والدروس النبيلة التي لم يكن أعظمها التلذذ بتجرع مرارة الصبر حتى يصبح الفؤاد راضيا بما انطوت عليه الأقدار ، ومتى بلغ المرء هذه المرتبة فحدث ولا حرج عما يكنه القلب من سعادة وعما تحتويه نفسه من قوة وإصرار.
ولقد تتبعت سنن أولئك الذين غيبوا في ظلمة السجون وهم متدرعين بالصبر متسربلين بالإيمان ثم خرجوا إلى الرحابة فأذهلوا العقول بإنتاجهم وحيروا الألباب بإصلاحهم ، فنبي الله يوسف عليه السلام خرج من السجن وقد أتاه الله من الملك وجعل خزائن الأرض وفق تصرفه ، وإمام أهل السنة خرج من السجن منصورا وقد قمع الله به بدعة ونصر به سنة ، ومن حينها فلا تكاد تغرب شمس يوم إلا وقد ذكر أحمد بن حنبل وترحم عليه ، وانظر إلى فيئام من علماء العصر وقد تكبدوا عناء السجون وفراق الأحبة ثم تجدهم اليوم حازوا من الوجاهة والمال وحب الناس ما يجعلهم موضع غبطة الصالحين وحسد الرويبضة الطالحين .
وأرجوا أن لا يفهم من قولي الآنف أنني ادعوا حاشى لله إلى التسابق إلى غياهب السجون ، ولكنني هنا أنقل صورة واضحة لمن أبتلي فصبر ثم ظفر ،وأستثني أولئك ا السجناء الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون ،
وقبل أن يتوه بنا الفكر إلى مسارب لا حاجة لنا بها فإن الشاهد من هذه المقالة هي تلك الحملة التضامنية التي تم إطلاقها نصرة لأخ لنا يعاني لهيب سياط الفراق ، ويتجرع مرارة السجن من أثر غلبة الدين وقهر الرجال ، وكان أحد أولئك القلة القلية الذين قدموا لقريتهم شيئا مذكورا ، فأقام حلق التحفيظ واهتم بالناشئة وعلم بعد الله بالقلم ، فهل يستساغ بعد هذا كله أن يكون جزاءه الإهمال والنسيان ؟ وهل هان علينا رموز قريتنا لنسلمهم للغوغائية يطلقون عليهم الإشاعات بهتانا وزورا ؟
لا ريب أن رجلا كالشيخ سعود كان قمينا بالمبادرات المبكرة لانتشاله من براثن البلاء ، ولا ريب أن هذه المبادرة رغم تأخرها ينبغي أن تروى ولا تطوى وتشكر ولا تكفر ، وأن تحصن من مباغتات المثبطين الذين فتح عليهم باب المراء على مصراعيه ، وفد تكفل رسول الله صلى الله عليه وسلم ببيت في الجنة لمن ترك المراء ولو كان محقا.
كما أنني أرجوا أن يتنحى عن طريق القافلة ذاك الذي لن يرضى لنفسه أن تكون لا في العير ولا في النفير فكره الله انبعاثه فثبطه ولو خرج لما زاد أبناء قريته إلا خبالا.
وهذا وليعلم الجميع أنه لا ينبغي أن يرى الله أحدا منا إلا وهو مع الشيخ سعود حتى ولو لم يكن منه سوى دعوة في ناشئة الليل ، فكفى بسهام الليل عونا.



ثابت بن معيض

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2034


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#484 SAUDI ARABIA [ابو صالح]
0.00/5 (0 صوت)

24-08-1429 01:35 صباحاً
بارك الله بك وبقلمك أستاذ ثابت
اجدت كثيرا

[ابو صالح]

#486 SAUDI ARABIA [عابررر سبيل]
0.00/5 (0 صوت)

24-08-1429 02:04 صباحاً
لله درك يااخ ثابت على هذا المقال الاكثر من رائع

فبارك الله فبك وفي قلمك.

دمت بخير


[عابررر سبيل]

#487 SAUDI ARABIA [ابوسعد]
0.00/5 (0 صوت)

24-08-1429 03:32 صباحاً
سبعة عشر سطرا ملئتها يا اخ ثابت بكلمات ذات معنى رائع
وختمتها بـــ (فكفى بسهام الليل عونا0)
جزاك الله خيرا


ولنكن معا ( (ليعود سعود)) بيننا حرا طليقا

[ابوسعد]

#523 SAUDI ARABIA [شاكر عبدالله ( ابوريان)]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-1429 08:45 مساءً
الله يجزاك خير ابو معيض والله يكثر من امثا لك الاوفياء والا الامام ان شاء الله

[شاكر عبدالله ( ابوريان)]

#626 SAUDI ARABIA [ابو سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

24-09-1429 08:23 مساءً
اخي ثابت
لافظ فوك ، ونعم الرجل انت ، ونعم بكل جماعتنا الطيبين ، فقد اثبتوا تكاتفهم
والباقين سنراهم بيننا حاضرين بكل اصرار على تحدي الازمات بإذن الله .

[ابو سعيد]

#655 SAUDI ARABIA [خالد الدعيبي]
0.00/5 (0 صوت)

26-09-1429 09:28 مساءً
مقال رائع وهذا ان دل يدل على روعة الكاتب الأستاذ ثابت وفقك الله

[خالد الدعيبي]

الاستاذ ثابت بن معيض
الاستاذ ثابت بن معيض

تقييم
6.26/10 (66 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إخــبــاريـــة الحــكـمـان
الآراء المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إخبارية الحكمان


الرئيسية |الأخبار |ملفات الاخبارية |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى