إخــبــاريـــة الحــكـمـان
جوال الحكمان اضف خبرا همزة وصل
أفراح مواليد وفيات أخبار الحكمان الثلاثاء 3 ربيع الأول 1439 / 21 نوفمبر 2017

16-10-1437 12:21 مساءً


محدثات ومنكرات العزاء



الحمد لله حمداً يبلغنا به رضوانه في معاشنا ومعادنا ومحيانا ومماتنا ، ويدخلنا به جنانه ، ويقينا به نيرانه ، وصلوات الله وسلامه على سيد أولي العزم من الأصفياء ، وإمام سائر الرسل والانبياء ، وعلى آله وصحبه الأوفياء ، أما بعد :
سديدة رشيدة تلك الاتفاقية التي أقرها مؤخراً جماعتنا بريادة شيخ القبيلة وإشراف معرف القرية ، والتي تتمحور حول تنقية العزاء من محدثات مبتدعات ، شأنها أن تسحق الحسنات وتربي وتنمي السيئات.
وقد أفلح من أدرك أن الاهتداء في الاقتداء ، وعلم أن العزاء عبادة مشروعة من لدن حكيم خبير، فلا مناص من أداء هذه العبادة اتباعاً لا ابتداعاً، وامتثالاً لا اختياراً ، كما قال سبحانه (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبينا ) .
ولعل من أبرز هذه المحدثات الجديرة بالتصدي ، توافد الناس على منزل من أصيب في قريب أو حبيب من بزوغ الشمس إلى ما بعد منتصف الليل ، مستأنسين لأحاديث شتى دينية كانت أو سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية أو فكرية ، وربما فنية ، ولا باس من بعض المقبلات والمشهيات كغيبة عابرة أو نميمة مهاجرة ، بينما يتكبد آل الفقيد فوق ما تكبدوه من أحزان وأشجان عبء إعداد الولائم ، وتجهيز أصناف المأكولات والمشروبات ، تجاوبا مع هذه العادات التي صادمت العقل وخالفت النقل، فصلوات الله وسلامه على من قال(كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ) .
وكأين من آل فقيد أحدثت لهم هذه المبتدعات نصبا بل وصبا في وقت هم في أمس الحاجة إلى عزاء وسلوان ولسان حال أحدهم ينادي فقيده متحسرا:
رحل الصباح
وتفجرت شمس الجراح
والحب راح
فارحل هنيئا ضاحكا مستبشرا
واذهب سعيدا
ولتدع لقلوبنا نحن النواح .
أما إذا ما تطوع أحد الأقارب أو الجيران بإعداد طعام لأهل الميت اقتداء بالسنة النبوية - وفق فهمه للسنة - فتحدث عن غرائب وعجائب هذا المسلك ولا حرج ، حيث ستجده يجهز وليمة فاخرة يدعو لها كافة الاصحاب وسائر الأحباب وثلة من الأتراب ، مقدما بين أيديهم طلاقا وعتاقا أن لا يتخلف منهم احد ، متناسيا أنه في حدث ترح لا في ميدان مرح وفرح ، ومتجاهلا حال ذوي الفقيد المكلومين، الذين لو لم يفرغ الله على أحدهم صبرا لكان حرضا أو كان من الهالكين .
وأنت وإن أفردت في دار وحشةٍ ،،،،،،،، فإني بدار الأنس في وحشة الفرد
أود إذا ما الموت أوفد معشراً ،،،،،،،، إلى عسكر الأموات أني مع الوفد
عليك سلام الله مني تحية ،،،،،،،،، ومن كل غيث صادق البرق والرعد
وتالله لو أمعنا النظر وأزحنا غشاوة البصر لوجدنا أن مسلكنا هذا يجنح بنا بعيدا عن هدي قويم ونهج مستقيم ، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((اصنعوا لآل جعفر طعاما )) ، ولم يقل اصنعوا لأصحاب جعفر وأحباب جعفر وجيران جعفر وعمال جعفر طعاما !! ولم يثبت حينها أن أقارب جعفر رضي الله عنه أقاموا في داره ممسين مصبحين آكلين شاربين.
ولقد تباينت اراء العلماء يرحمهم الله سلفا وخلفا في حكم الجلوس للعزاء والتأهب للاستقبال ما بين محرم ومكره ومحلل ، واستند كل إلى حجة من أثر صحيح أو من اثارة من علم صريح ، فمن أراد أن يفتح باب منزله لتلقي العزاء ، فله أسوة من السلف والخلف ، والعمل وفق هذه الاتفاقية الجماعية ستخفف عنه وعن آله وأحبابه أعباء هو في غنى عنها ، كما أنها ستتيح لجماعته التواجد في الوقت المحدد لاستقبال المعزين من القرى الأخرى ، حتى إذا جن الليل ذهب كل إلى منزله ، بينما في أول النهار يذهب كل إلى عمله ومشاغله ، وهنا ستتحقق الفائدة للجميع إن شاء الله .
نسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يبصرنا في ديننا ودنيانا ، ويعلمنا ما ينفعنا ، وينفعنا بما علمنا ، ويهدينا جميعا إلى ما يرضيه عنا ، ويجنبنا كل ما يسخطه منا ، وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ، ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه ، إنه سبحانه هو الهادي إلى سواء السبيل .

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 6816


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#8794 [ابوفيصل]
3.00/5 (2 صوت)

16-10-1437 04:33 مساءً
لا شلت يمينك اخي ثابت وجزاك الله خير الجزاء
راجيا من الله ان يتم هذا الموضوع وينفذ لانه في مصلحة الجميع
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

محمد بن فيصل بن زنان

[ابوفيصل]

#8795 ROMANIA [ابوسعد]
3.00/5 (2 صوت)

17-10-1437 04:49 صباحاً
👍👍👍👍👍👍👍👍👍👍جميل استاذ ثابت

[ابوسعد]

#8797 ROMANIA [عبد الله سالم القاضي]
3.00/5 (2 صوت)

17-10-1437 04:52 مساءً
بداية مداخلتي ونهايتها الشكر والتقدير لكاتب المقال الأخ ثابت على طرحه للموضوع ودعوته الصريحة بل الجريئة لأنكار منكر دخل ضمن اقامة العزاء واستقبال المعزين من أهل الميت.

فما طرحه بأهمية تنقية العزاء من محدثات ومبتدعات مثل موائد الطعام التي تحولت من اطعام أهل الميت ومن ضافهم من أهل السفر وتأدية واجب العزاء الى موائد اشبه باقامة احتفال وليس مواساة، وتعدى ألأمر في المدن باستئجار استراحات لأقامة العزاء . وأدهى من ذلك وأمر ما يطرح في مجالس العزاء من غيبة ونميمة وبهتان وكأنها مجالس تصفية مواقف او مجال طرح لآراء واهل الميت يعانون من تقديم كرم الضيافة واقلها المباشرات طيلةايام العزاء . وما اشبه هذا العناء بعناء اقامة حفلات الزواج السابقة عند ما كانت اربع خلف حسب العرف الأجتماعي السابق.
نعم ثم نعم:_
# الأتفاق على انكار المنكر مطلب اسلامي وأمر رباني.
# اطعام أهل الميت ومواساتهم واجب شرعي بتوجيه نبوي كريم.
# تحديد وقت العزاء طرح مناسب وله وجاهته. ولكن ليس الزاما ومن حاد عنه خالف .
فالأزمنة والمتغيرات لها دورها ومنها الوضع الاجتماعي للميت أو قرابته ، والتعامل معها بما لا يخالف الهدف من الأتفاقية ومبرراتها هو تعاون على البر والتقوى.
اسأل الله الرحمة لأمواتنا واموات المسلمين المؤمنين بواحدانية الله ورسالة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.

[عبد الله سالم القاضي]

#8798 UNITED KINGDOM [فارس القاضي]
2.88/5 (4 صوت)

18-10-1437 05:30 مساءً
يشرفني ان يكون الأستاذ ثابت ضيفي في برنامج الحصاد الشرقي على قناة الدمام الفضائية يوم الاثنين القادم الساعة 9 مساءا
للحديث عن هذا المقال وعن ماتم الاتفاق عليه بما يخص مراسم العزاء .

للأستاذ جمعان بن احمد كل الشكر على التنسيق

[فارس القاضي]

الاستاذ ثابت بن معيض
الاستاذ ثابت بن معيض

تقييم
10.00/10 (5 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إخــبــاريـــة الحــكـمـان
الآراء المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إخبارية الحكمان


الرئيسية |الأخبار |ملفات الاخبارية |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى