إخــبــاريـــة الحــكـمـان
جوال الحكمان اضف خبرا همزة وصل
أفراح مواليد وفيات أخبار الحكمان السبت 27 ذو القعدة 1438 / 19 أغسطس 2017

15-10-1432 02:27 صباحاً


image




قهـــقـــه في قلب من لا يفقه






كان القصد من اختيار العنوان للموضوع المراد طرحه هو : الاثارة ، وفيه اشارة الى تعجب، ومرمى الى نصح ، وتلميح الى أمر ، وتصريح بواقع . وأعني به مواضيع طرحت في اخبارية الحكمان فتمر علينا مرور تعاقب ليل بعد نهار، وشتاء بعد ربيع ، ....... علما بأن الاصل هو انبثاق النهار من الليل ، واتيان الربيع بعد الشتاء .



ولو تفحصنا أي مقال مما طرح في الاخبارية لوجد غالبيتها فيها اشارة الى مناشدة بتكاتف، أودعوة الى تعاضد ،أو طرح لتطوير ، أو تعلية لبناء اسسه راسخه واعلاؤه واجب .



فلا يوجد موضوع من كل كاتب طرح في مقالات اخبارية الحكمان الا وله : مطلب تصحيح أوأمل وتوضيح ،أو تطلع الى ماهو صحيح .



ولكن فتور التجاوب ملاحظ ، وقلة التفاعل قبولا او تصحيحا أو نقدا هو المهيمن .



ومن غير اطالة في طرح مبررات اختيار عنوان هذا المقال فلعله من الشواهد أيضا على ذلك قبولنا لأمور ( نعيشها ونتعايش معها ) واقل وصف لها هو: انتقادنا لها ونمارسها ، نذمها ونتلبس بها ، طأ طأت لها الرؤوس كبيرها وصغيرها ، المقتدرة وألأقل قدره ، تحت مظلة العادة وتحقيق رغبات قيادة صويحبات السعادة . أ لا ان منها مشكلة كلفة الزواج وما ينفق من نفقات في حفلاته ، وترتيبات طرأت بخصوصيتها لتجهيز العروس ، وصالة النساء ، ولباس المدعوات ، وامبراطورية ونظام الكوافير ...... .





أمام هذه المشكلة وبما وصفت به أعلاه ، كان من ضمن الحلول الممارسة للتخفيف منها مسألة الزواج الجماعي . لما فيه من تخفيف من جور الانفاق، والبعد عن منكر الاسراف والتبذير، وبرنامجا من برامج التكافل والتعاون ، ومنهجا تشريعيا للتراحم والتواصل . وتجربة نجحت عند من أخلص في قبولها من قبائل حولنا وقريبة منا . بل اصبح هذا المشروع له طابعه المقبول في جهات رسمية تبنتها جمعيات خيرية وشارك في حضورها وجهاء ومسؤلين وقادة في الدولة .





أمام هذا الموضوع اقف حائرا وغيري ممن يرون في الزواج الجماعي ايجابيات عدة ولا نبادر في تبنيه ، فلذلك اعيد طرحه بالوقفات التا لية:



الوقفة الأولى : مع أخي الذي اكن له تقدير المحب، وشفافية الطرح، ومصداقية القول واعني به الشيخ (محمد بن فيصل ) فأقول له مقولة سقتها في تعليق لاحد المتداخلين في موضوع سابق ايمانا مني بأهميتها وهي خلاصة خبرة ادارية امضيتها .

ومنصوصها هو (( أن قادة التغيير المطلوب هم الأحق بالتقدير المرغوب ))



وفي هذه الوقفة معه اناشده بطرح مقال يتضمن الدعوة الى ( مفهوم - وأهمية – وايجابية - وألية ) الزواج الجماعي في القرية وفي كل مدينة . مدعما دعوته بضوابط التنفيذ - وحوافز الاقبال علية - وتجارب من تبناه من القبائل المجاورة من زهران وغيرهم .



ومما اتطلع اليه ان يبقى المقال المطلوب من الشيخ في الصفحة الرئيسة لاخبارية الحكمان مابين ثلاثة اشهر الى ستة اشهر للدلالة على اهميته والرغبة في اتاحة الفرصة للمشاركة فية بالتداخل قبولا أو رفضا .





الوقفة الثانية: مع اخبارية الحكمان ذات الكتاب المفتوح ، والصدر المتسع ، والمنبر المتميز ويطلب منها وضع استفتاء مقنن لكل متداخل ( بالتأييد - أو عدمه ـ أو حياده ) يعقبه امكانية التعليق المفتوح بايجابية قبوله ، أو مبرر عدم التأييد ، أو عذر المحايد . كما يطلب تحليل نتائج الاستفتاء بعد كل فترة تراها ادارة الاخبارية على أن يبقى هذا الاستفتاء في الصفحة الرئيسة للاخبارية مدة لاتقل عن ستة اشهر .



الوقفة الثالثة: فأبدأها بكلمات للاغنية التي تقول ( طـــــــــــــال الجفــــــــــــــــا طــــــــــال # طـــــــــال والصبــــــــــر طـــــــــال ) فأسستسمح من لايحب الأغاني وابياتها بالاسترشاد بما يستدل به علماؤنا الشرعيون بابيات شعراء جاهليين ومعاصرين رغم ما عليهم من ملاحظات شرعية ، با شارة بعض من أولئك العلماء الى بعض من ابيات اولئك الشعراء في توضيح بعض ارائهم ومشاركاتهم بحواراتهم . ولعل في هذه الوقفة تم معرفة المعنيين فافصح عنهم بانهم اصحاب المقالات السابقة التي تجلى فيها فكرهم النير ويراعهم المحترف . فنقول لهم ان في اسلوب القرآن الكريم بتكرار قصص الانبياء والامم السابقة بصيغ بلاغية مختلفة فيها العبرة والتذكرة والاتعاض . خير حافز للجميع بتناول هذا الموضوع بمقالات متعددة . وفي ذلك تأكيدا على أهميته ، ومناشدة الى تبنيه . ومؤكدا للجميع بأن مقالي هذا لا شك بأنه دعوة فردية ، يشوبه القصور ، ويطمسه النسيان .



الوقفة الرابعة : لاصحاب الخطاب الدعوي في صلاة الجمعة ، وقادة الحديث في المناسبات الاجتماعية ، بطرح هذا الأمر في التجمعات الاجتماعية بمختلف مناسباتها لايضاح ميزات الزواج الجماعي ومعالجته لكثير من مشكلات حفلات الزواج المستحدثة والقديمة والاستفادة منه في التغلب على كثير من مظاهر الاسراف والمكابرة ، فكم من كلمة جلبت لصاحبها الخير والاجر ، وكم من مناسبة كانت بابا من ابواب الصدقة الجارية ، وكم من موعظة احتسبت موضوعا من مواضيع علما ينتفع به .



أسأل الله الكريم رب العرش العظيم الأجر لكل محب لوحدة الجماعة ، والمثوبة لكل صاحب دعوة يسعى الى لم شملهم وتعاونهم على البر والتقوى . والله من وراء القصد .



عبد الله بن سالم القاضي

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2715


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#5985 SAUDI ARABIA [محمد بن فيصل بن زنان]
3.75/5 (5 صوت)

15-10-1432 04:03 مساءً
أخي العزيز ألأستاذ(عبد الله سالم القاصي )


كم يسعدني وأنا اتصفح مقالاتك الشيقه والتي ان دلت على شىء فانما تدل على غيرتك وحبك للحكمان واهلها وهذاليس بغريب عليك اخي العزيز
سبق وأن طلبت من اخواني المثقفين من ابناء الحكمان وهم كثر ولله الحمد ان يشاركونا في هذا الصرح بمقالانهم وأرائهم ومناقشتها بكل شفافيه وعقل لنصل الى مانأمله من خير للجميع.

موظوعك اللذي ذكرته هو ماأحلم به وسبق ان تم طرحه ولكن ..... سندع الماضي ولنفتح صفحه جديده لهذا الموضوع بالذات حيث ان هناك مواضيع أخرى .

وأطلب من الجيع إبداء اراءهم واقتراحاتهم في موضوع أستاذنا عبد الله القاضى ولي معكم عوده.
اكرر شكري وتقديري للكاتب وللقائمين على هذا الصرح ولكل من يساهم فيه تحياتي وتقديري للجميع.

أخوكم

محمد بن فيصل بن زنان

[محمد بن فيصل بن زنان]

#5999 SAUDI ARABIA [شموخ المجد]
5.00/5 (1 صوت)

16-10-1432 11:24 مساءً
مرحبا بالكاتب القدير والمثقف الأبرز،، أستاذ الإدارة والتربية.. الاستاذ عبدالله القاضي..

تحدثت -أستاذي- في موضوعين مهمين وهما (ترشيد نفقات وتكاليف الزواجات من خلال الشدة، والموضوع الثاني هو الزواج الجماعي) وكنت ولازلت أعتقد انه لو طبقا وتم العمل بهما فستحدث نقله نوعيه للحكمانيين على أكثر من صعيد.. أحدها تجديد الثقة في روح الجماعة التي فقدت بريقها في السنوات الأخيرة بفضل بعض الأحداث ... أما الصعيد الآخر فهو اقتصادي بحت ،وهو مايحتاج اليه من يقدم على الزواج.

قالها قبلي شيخنا المحبوب أبا فيصل عندما قال: (لنفتح صفحة جديدة)، وأنا أقول ان فتح الصفحة الجديدة امر ضروري ولكن بعد أن نفهم ونعي جيدا مضمون الصفحة التي نريد طيها..

ولعل استرجاع ماحدث مع هاتين التجربتين وتذكر الاسباب والمسببات يجعل من أفسدهما او على الاقل من ساهم في إفسادهما يشعر بوخز الضمير ،فربما حول مساره و(حسّن خطه).

القاسم المشترك بين اسباب فشل هذين الموضوعين هما (صويحبات السعادة).. كما ان القاسم المشترك في نتيجتهما هو الفشل..

ففي الشدة تنازل عن البروتوكول المتعارف عليه من بذخ وإسراف وأمور لاننكر وجودها ولاداعي لذكرها، ولم تذكر في بنود الشدة الا دليل على وجودها ولأهمية اجتثاثها، فكانت النتيجة : فشل المشروع.

اما الزواج الجماعي فكان لصويحبات السعادة -ايضا- الدور الأكبر في فشله هو الاخر، ومن ضمن الاسباب امور اجتماعية وترسبات لم يستطع البعض ازالتها والتخلص منها رغم ان الفرصة كانت مواتية لذلك..

لابد ان نعترف بأن الشيخ محمد -حفظه الله- بذل قصارى جهده في هذين المشروعين ، ولكن لابد أن نعترف -ايضا- ان المشروعين طرحا وقدما للجماعة (ناقصين) وفيهما ثغرات استغلت في إفشاله.

الشدة - وهي التي تخص كامل القبيلة - ضمنت في بنودها غرامات تفرض على من يخالف ، ولكن ذات البنود خلت من توضيح آلية صرف الغرامات بعد تحصيلها!!!
والزواج الجماعي فقد طالب اهالي الحكمان بأن يكون زواج أبنائهم جماعيا ولم يؤخذ بعين الاعتبار تعدد القرى وكثرة الضيوف واتساع الصالات، بمعنى أنه ينطبق فقط على من يتزوج من داخل القرية...

اتمنى من شيخنا المحبوب اعادة طرح المشروعين بعد اعادة هيكلته وإخراجه بشكل دقيق وجميل بعد أخذ الرأي والمشورة من شباب القرية، واعتماده من بقية أبناء القرية..

تقبل -ابا طارق- حبي واحترامي..

[شموخ المجد]

#6002 SAUDI ARABIA [ابـن الديرة]
3.00/5 (2 صوت)

17-10-1432 11:30 صباحاً
وقفتك الرابعة استاذ عبدالله رائعة جدا وخصوصا القسم الثاني منها والذي وجهت النداء فيه الى قادة الحديث في المناسبات الاجتماعية، وربما لاتعلم ياعزيزي ان هؤلاء القادة حولوا مجالس العزاء الى مجالس ضحك وقهقهة، ومجالس المناسبات الاخرى الى غيبة ونميمة... لاتلمني فهذا والله هو الذي يحصل...

[ابـن الديرة]

#6011 SAUDI ARABIA [عبدالله بن سالم القاضي]
5.00/5 (1 صوت)

18-10-1432 10:57 صباحاً
أخي أبو فيصل / شكرا على سرعة مبادرتك في ايضاح وجهة نظرك تجاه الموضوع وهذا دليل على اهتمامك بالاخبارية وما يطرح فيها .

أخي شموخ المجد/ لقد أخجلتني من الوصف الذي ذكرته في السطر الأول وهو دليل على سمو خلقك وليس بغريب ممن جعل المجد له اشارة ، والشموخ له علامة .

ووجهة نظري لما اشرت اليه أنت وأبو فيصل، باستسماحكما بالقول بالفرق بين صاحب الدعوة وصاحب الرسالة، فالأول يدلي برأيه وقد ييأس من قبول الآخرين له ، أما صاحب الرسالة فهو من يكرر رأيه ألأصلاحي أوالبنائي ... مقتديا بمنهج صاحب الرسالة العظمى ( محمد صلى الله عليه وسلم) الذي صبر اكثر من عشر سنوات وهو يدعو قومه لشهادتي التوحيد قبل الشروع في الدعوة الى بقية اركان الاسلام وأدلة النهي والتحريم. فليكن هذا نبراس كل من يدوعو الى تبني جانب اصلاحي وخاصة انكار الاسراف والمكابرة بالتبذير ، أو حث على جانب تكافل وتعاون وتراحم وتواصل .

أما انت أخي ابن الديرة / فلقد ضربت على الوتر المميت لكثير من امور الخير ، ولذلك يقول عز وجل ( ولا يغتب بعضكم بعضا ايحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتمو) ـ من آية 12ـ سورة الحجرات.ولكن التذكير بمثل هذه النصوص سيقلل من ذلك ولن يطمسها، لوجود الوسواس الخناس والعهد الذي قطعه على نفسه أمام ربه.

[عبدالله بن سالم القاضي]

#6013 SAUDI ARABIA [شموخ المجد]
5.00/5 (1 صوت)

18-10-1432 10:50 مساءً
اسمح لي استاذ عبدالله أن أقول شيئا

انت مكسب لكل منبر تتحدث فيه

هنيئا للحكمان بك

وهنيئا للاخبارية بقلمك

ولا تحرمنا من قلمك الراقي.. الذي يعزف على أوتار هموم المجتمع وتطلعاته

[شموخ المجد]

الاستاذ عبدالله بن سالم القاضي
الاستاذ عبدالله بن سالم القاضي

تقييم
9.60/10 (6 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إخــبــاريـــة الحــكـمـان
الآراء المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إخبارية الحكمان


الرئيسية |الأخبار |ملفات الاخبارية |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى