إخــبــاريـــة الحــكـمـان
جوال الحكمان اضف خبرا همزة وصل
أفراح مواليد وفيات أخبار الحكمان الثلاثاء 19 ذو الحجة 1440 / 20 أغسطس 2019

ملفات الاخبارية
مـنـبـر الـرأي
الحكمان والحظ العاثر
الحكمان والحظ العاثر
17-02-1431 08:31 مساءً

image


الحكمان والحظ العاثر



نتراقص فرحا عند سماع خبر اعتماد مشروع تنموي لقريتنا العزيزة خاصة في عصر الطفرة الاقتصادية الذي تعيشه بلادنا ، ولكن سرعان ما تتلاشى تلك الفرحة عندما نرى بأم أعيننا تلك المشروعات قد اغتيلت أو وئدت في مهدها!!
ولعلنا نسترجع في هذا المقال بعض الأحوال التعيسة لقريتنا الطموحة التي بدأت علامات النكبة والتعثر تنطلق من مسجدها الذي ظل لفترات طويلة يتناوب على رفع الأذان من فوق مئذنته عدد من المؤذنين ويشارك في إمامته (عشرات) الأئمة سواء كانوا رسميين أو متطوعين أو حتى عابري سبيل،كما أن بعض الجاليات المسلمة شاركت بفاعلية في هذا العمل الخيري فغدا مسجدنا مضرب المثل!!
وأصبح مألوفا لدينا أن نرى من يستلم إمامة المسجد ولا يلبث بعد فترة لا تتجاوز السنة -عادة - أن يضع (اللاقط على السجادة) ويغادر من غير رجعة!!
ولعلنا بهذه المناسبة أن ندعوا لإمام المسجد ( الحالي ) بأن يربط الله على قلبه ويثبت أقدامه .

حلقة أخرى من حلقات المسلسل (النكبوي) لقريتنا ، فبعد أن تعتمد مشروعات نعتقد وقتها بأننا سنسابق بها نهضة كبريات قرى المنطقة بحكم حيوية تلك المشروعات وأهميتها التنموية ، لنتفاجأ بعدها بأن ما يكتب على ورق يظل على ورق ، وأن أحلامنا تتبخر وتذهب أدراج الرياح وتبقى لنا ذكرى مؤلمة كذكرى مشروع المستوصف الحزين الذي اعتمد ورصدت له الميزانية ، وسُلِّم (الجبل) الذي أسموه عنوةً(أرضاً) للمقاول أملاً أن يحوِّل ذلك الجبل الوعر إلى ساحة منبسطة تحمل مبنى نموذجياً يقدم خدماتٍ صحيةٍ راقيةٍ لسكان قريتنا والقرى المجاورة!!
ومضت الأيام تلو الأيام والشهور أعقبتها شهور ومستوصفنا الذي لا يتجاوز عدد غرفه العشر لا يزال ( مكانك سر ) !!!!!

استمر الأهالي في سبات عميق وظلت الكوابيس تطاردهم وتأتيهم من بين أيديهم تارة ومن خلفهم تارة حتى سمعنا ولم نكد نصدق أن مدرسة الحكمان ستسكن مبنىً جديدًا ، خصوصاً أن طلابها قد عانوا كثيرا من ملاعبها ومرافقها وحان الوقت ليتلقوا دروسهم في فصول نموذجية مكيفة بدلاً من فصولٍ لا تقيهم حرارة الصيف أو برودة الشتاء ، وسيمارسون الرياضة في ملعب مخصص لذلك بدلاً من ذلك (الصافح) المزدحم بالسيارات ،كما أن المعلمين سيؤدون رسالتهم السامية في أجواء تربوية مناسبة افتقدوها طوال عقود مضت هي عمر المدرسة بعد أن أصبحت غرف المدرسة وملحقاتها ذات وظائف مزدوجة ومهام متعددة ، فكانت أولى علامات انطلاق المشروع هو استئجار مبنى للمدرسة ، فكما تم الإخلاء والانتقال بسرعة توقعنا أن يتم الشروع في هدم المبنى القديم وبناء مبنىً جديداً بسرعةٍ أيضاً ، ولكن!!! بعد مضى عام على الانتقال انطلقت أعمال الهدم بتوفيق الله ثم بدعاء الأخيار(اللهم حرِّك مشروعاتنا) فاستبسل (البوكلين) في عملية الهدم غير آبهٍ بما احتواه ذلك المبنى من ذكريات ، ولم تكلفه العملية أكثر من أسبوع واحد ليصبح المبنى أثرا بعد عين.
ومنذ عدة أشهر ونحن نشاهد المعدات تأتى على استحياءٍ وتغادر على عجل ، ولم يتم حتى هذه اللحظة البدء في أساسات المبنى الجديد.

نسينا -بل تناسينا- جراحنا وتجاربنا المريرة مع مشروعاتنا فزُفَّتْ إلينا البشرى باعتماد مشروع توسعة الطريق الرئيسي من قبل البلدية مشكورة ، فظهرت (سريعاً) علامات إجهاض ذلك المشروع المسكين وقد استقبله بعض الأهالي بالرضا والقبول واستقبله البعض الآخر بالعُرُق والجدران!!
فحتى اليوم نجد ثلاث مشروعات اعتمدت في أوقات متباعدة نسبياً ولازالت تراوح مكانها ولم تبتعد عن نقطة الصفر كثيراً ، ومع تكرار نفس السيناريو في كل مرة أصابتنا حالة من الإعياء والتعب المغلف بالإحباط فكل مشروعٍ وبمجرد اعتماده يصبح نذير شؤم ونقطة سوداء في صفحات قريتنا المشرق،،

السؤال هنا وقد استعصى على الإجابة:ماذا يحصل لقريتنا؟ أهي نكبة أم حظ سيئ أم هي عين أصابتنا؟
لا ننكر أن بعض ما حصل هو خارج عن إرادتنا فكما يقال ( يوم الحكومة سنة ) ولكن لنا دور سلبي يتمثل في التراخي عن متابعة هذه المشروعات ، ولا ننسى أيضا أن الغياب المتواصل لربان السفينة عن القرية له دور في ذلك ، فحضوره - كما هو غيابه – يعد مؤثرا ، فلنسارع إلى مد أيدينا لبعضنا والشد عليها حتى تنال قريتنا نصيبها من هذه التنمية ، فلا ندري أتعود لنا هذه الفرص وأمثالها أم سنعض أصابع الندم ونبكي على ما فات؟؟!!!



علي بن أحمد آل صويلح

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1982


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#3827 SAUDI ARABIA [ثابت بن معيض]
5.00/5 (1 صوت)

17-02-1431 11:53 مساءً
اجدك ياابا تمام تضع اناملك على جراح لم تندمل ولا اظنها ستندمل طالما ظلت قريتنا تقاسي مرارةالحرمان وتتجرع الام العقوق ولا اجد في الأفق حلا يلوح سوى تفعيل تلك اللقاءات الشهرية وتوضيفها لصالح القرية فهل من مدكر؟

[ثابت بن معيض]

ردود على ثابت بن معيض
SAUDI ARABIA [علي بن احمد] 18-02-1431 06:20 مساءً
مرحبا بكاتبنا الغائب الحاضر...

اللقاءات الشهرية مهمة كونها تنمي أواصر المحبة والتآلف اكثر من كونها تحرك مشروعا راكدا أو آلية معطلة...
ولو اسند من خلال هذه اللقاءات مهمة متابعة المشروعات فهو زيادة في الخير...

تحياتي لك..


#3828 SAUDI ARABIA [ابوسعد]
1.50/5 (2 صوت)

17-02-1431 11:53 مساءً
أهي نكبة أم حظ سيئ أم هي عين أصابتنا؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا هذا ولا ذاك المسأله تكمن في قلة المتابعه الدقيقه والالحاح في المطالبه لدى الجهات الحكوميه التي تنتهج دائما وجه البرقراطيه السيء والحل في هذا ان يكلف مجموعه من رجالات القريه المتفرغين ( المتقاعدين ) لمتابعة هذه المشاريع ولهم منا كل الشكر 0
تحياتي لك يا اخ علي وان شاء الله تنعم بالصلاة خلف امام دائم وتدرس بمدرسة الحكمان وتجوب بسيارتك شوارع الحكمان الفسيحه واتمنى ان يكون ذلك قبل التقاعد 0

[ابوسعد]

ردود على ابوسعد
SAUDI ARABIA [علي بن احمد] 18-02-1431 06:17 مساءً
اشكرك اخي ابو سعد على تعقيبك...

وما ذكرته أنا في المقال((أهي نكبة أم حظ سيئ أم هي عين أصابتنا؟)))
إنما هو من باب التعجب لما يحدث فقط وليس من باب حصر الاسباب وسردها...

كما اني أشرت إلى أن التراخي عن المتابعة هي سبب رئيسي لما يحدث،،،

نتمنى أن نرى تطورا وتغيرا للأفضل من قبل الاهالي من جهة ومن الجهات التنفيذية للمشروعات من جهة أخرى....




#3829 SAUDI ARABIA [ابوسعد]
5.00/5 (1 صوت)

18-02-1431 11:12 مساءً
الاخ علي تفهمتك جيدا ولكني اخترت تلك الكلمات فقط لتكون الهاما لتعليقي
لك كل الاحترام0

[ابوسعد]

#3846 SAUDI ARABIA [مطلق بن سعيد]
5.00/5 (1 صوت)

21-02-1431 09:36 مساءً
اخي علي/ مساء الخير
كل ما ذكرت صحيح وسيستمر والسبب كما ذكرت في آخر ما ذكرته.

ولا ننسى أيضا أن الغياب المتواصل لربان السفينة عن القرية له دور في ذلك ، فحضوره - كما هو غيابه – يعد مؤثرا .

لست متشائماً ولكن الواقع غير المأمول
تحياتي للجميع

[مطلق بن سعيد]

#3873 SAUDI ARABIA [الشيخ فهد ]
5.00/5 (1 صوت)

27-02-1431 05:40 صباحاً
اخي وعزيز وصديقي الأستاذ / الفاضل / عـلـي حفظك الله ورعاك


انا اقول بدون مبالغة يكفي ارض وجبال وهضاب الحكمان ان فيها ناس مثلك مع العلم بأن اي رد يعبر عن راي صاحبه فهذا رايي و تعبيري بدون قيود

يا حبيبي كل شيـئٍ بقضـاء مـا بأيدينـا خلقنـا تعسـاء

بـــحـــر الـتـعـاون

[الشيخ فهد ]

ردود على الشيخ فهد
SAUDI ARABIA [علي بن احمد] 03-03-1431 12:38 مساءً
اخي الشيخ فهد..

اشكرك على ثناءك والحكمان فيها الكثير من ابناءها البررة الأكثر اخلاصا مني لقريتهم،،



الأستاذ علي بن احمد آل صويلح
تقييم
8.68/10 (44 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إخــبــاريـــة الحــكـمـان
الآراء المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إخبارية الحكمان


الرئيسية |الأخبار |ملفات الاخبارية |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى