إخــبــاريـــة الحــكـمـان
جوال الحكمان اضف خبرا همزة وصل
أفراح مواليد وفيات أخبار الحكمان السبت 26 ربيع الأول 1441 / 23 نوفمبر 2019

ملفات الاخبارية
مقالات
جفت الأقلام ،، وطويت الصحف !!
جفت الأقلام ،، وطويت الصحف !!
05-08-1430 09:25 مساءً


image



جفت الأقلام ،، وطويت الصحف !!



ينشط بعض الكتاب الصحافيين وخاصة أولئك الحاجزون لهم مساحات محددة على صفحات الصحف اليومية للتعبير من خلالها عما يرون أهميته للعامة والخاصة ، و يتنوع إنتاجهم الفكري بتنوع الأحبار وألوانها والصحف واتجاهاتها ، وقد تمر على مجموعة مقالات خلال الأسبوع مرور القارئ الملول لا تتذكر من تلك المقالات شيئا وقد تتفحص المكونات لكنك لا تستطيع عند نهاية الأسبوع أن تذكر إلا ما كان ملفتًا لنظرك ومحركًا لعقلك ووجدانك ، ويتعلق ذلك في الغالب بمدى أهمية الموضوع المتناول وأهمية القضية المعالجة وأهمية التوصيات المضمنة في قلب الموضوع صراحة أو مكنية أو في أجزائه ، وتسيل أحبار أقلام الكتاب في العادة ولا تتوقف لكن الأبقى أثرًا يظل من الندرة بمكان وله علاقة وثيقة بجودة الموضوع وأسلوب تناول الإشكالية ومصداقية التوصيات وموضوعيتها .
ومع إنني ممن يستجيب لطلبات الاستكتاب في كثير من الأحيان لكنني أؤمن بأن الكتابة المؤثرة هي التي تولد في الموقف والإشكالية لا بطلب الاستكتاب ، وأرى أن الحبر الأوضح في الكتابة هو ذلك الذي يكتب به في العقول لا على صفحات ورق الصحف أو الكتب ، ولن يتأتى للعقول استخدام حبر الكتابة السري إلا عندما يكون المؤثر المتجسد في الرسالة مكتوب بحبر أوضح ، ولا يهم مدى سيلان حبر قلم كاتبه بل المهم جودة المنهج والطرح والتناول ،وهذا ما قصدته صراحة من عنوان هذه المقالة .
وأنا أقلب صفحات صحفنا المحلية لأسبوع متواصل أعطيت نفسي مهلة إلى آخره وقد أتيت على كل الموضوعات والمقالات ولم أبقي ولم أذر ، وحرصت أن تكون التغطية شاملة كاملة ، وعند نهاية الأسبوع أطرقت لعقلي التدبر بالأثر ، ولفكري بالتفكر فيما احتفظت به ذاكرتي ، وكانت النتيجة ما عبرت عنه سلفًا ، لقد خانتني ذاكرتي وحبر عقلي في تذكر شيء منها عدا مقالة واحدة للأخ الدكتور عبدالعزيز الجارالله ، ولا أدري لماذا هو بالتحديد تذكرت مقالته بتفاصيلها وكانت عن الإشاعات الممنهجة ، أ لأن الدكتور تربطني به علاقة عمل وصداقة أم لأن الموضوع ذا صلة بمصطلح المناهج وهو ميداني وتخصصي ، أم لأن مكونات مقالة الكاتب جاءت من نوع حبر عقلي الذي تلقاها بإدراك متميز وظلت ذاكرتي تحتفظ بتفاصيلها ؟ الأمر إذا يتعلق بروابط المقالات مع اهتمامات القراء كما تتعلق بموقف القارئ من الكاتب ، وبتفاصيل الموضوع وعلاقته بالإشكاليات المعاصرة ، ولعله كل ذلك بتمازج فريد هو ما يدفع القراء إلى تذكر مقالات الكتاب.
وقريتي ممن حظيت بصحيفة إليكترونية متميزة ، وهي جديرة بالاهتمام والمتابعة ، كما هي جديرة بأن تخصص لها من أحبار كتابها ما تميز منها وظهر لونه بارزًا في الذاكرة والعقل سواء ، وقد تأخرت في تخصيص مقالة للإخبارية العزيزة انتظارًا للتعلم من علم أخواني الكتاب الآخرين ، ولكي لا استأثر بجل المقالات وتتاح الفرصة لمريدي المساهمة بعلمهم ونصحهم وتوجيههم ، وقد آثرت أن أؤخر مقالتي إلى الوقت الذي أظهر فيه وسط مجموعة المساهمين متوازنًا معهم في المساهمة والإنتاج ، إلا أن الأمر تأخر كثيرًا حتى اشتكى قلمي بطء أقلام الأخوة المساهمين من أصحاب الكلمة والقلم ، واشتد احتجاج قلمي ليسيل بكلمات مقالتي هذه معاتبًا إخوانه من أقلام الكتاب على التأخير وعدم تناول قضايًا أكثر إلحاحًا تهم قريتي وأهلها الأوفياء ، ولعلي قد استجبت لنداء قلمي لكي لا أقع في فخ ( يأمرون الناس بالعدل وينسون أنفسهم ) فأعتذر لأهلي من متصفحي الإخبارية تكرار ظهوري بالمقالات قبل أن تنزف أحبار أقلام الأخوة الكتاب المعتادين على المساهمة في الإخبارية ، وما ذلك إلا دعوة لهم وتشجيعًا على إسهامهم في تعليم غيرهم وأنا من أول المريدين للتعلم من علومهم واختصاصاتهم كل وفق منهجه واتجاهاته وميوله الأدبية والثقافية .
وقد يكون في مقالتي هذه محرك قوي يدفعني وغيري من مثقفي قرية الحكمان إلى العطاء المتواصل من أجل الإبقاء على ينبوع الحكمان في تدفق مستمر ، فهم أهل للوفاء ونفع الآخرين بالنصيحة والتوجيه والإرشاد ، وأرجو أن نوفق في مستقبل أيامنا إلى التركيز الكامل على ما يهم القرية من قضايا ، فهي الأولى بالتناول عبر صفحات الإخبارية ، وآمل أن تكون مقالاتنا من النوع الذي يمكن تذكره بعد مضي الأسبوع ، لا من النوع الذي تنتهي فعاليته مع قراءة آخر حرف فيه ، والله الموفق والمستعان ،،،،،


مع تحيات أخيكم أ.د. سعود بن حسين الزهراني .

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1631


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#2988 SAUDI ARABIA [ابوسعد]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-1430 12:24 صباحاً
لا شك يا دكتور سعود انك من اوائل من اثرى الاخباريه بمقالاته ا لمتقدمه ثقافيا وفكريا والنابعه من قلب رجل محب لقريته وابنائها ولم تأخذك اهتما ماتك ومسؤلياتك عن الالتفات لمجتمع قريتك واهتما ماتهم 0فلك الشكر والثناء

[ابوسعد]

الاستاذ الدكتور سعود بن حسين
الاستاذ الدكتور سعود بن حسين

تقييم
9.01/10 (18 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إخــبــاريـــة الحــكـمـان
الآراء المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إخبارية الحكمان


الرئيسية |الأخبار |ملفات الاخبارية |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى