إخــبــاريـــة الحــكـمـان
جوال الحكمان اضف خبرا همزة وصل
أفراح مواليد وفيات أخبار الحكمان الخميس 19 ذو الحجة 1442 / 29 يوليو 2021

ملفات الاخبارية
مقالات
أحلام جندها الله
أحلام جندها الله
21-06-1429 05:25 مساءً

أحلام جندها الله



من النادر أن يعيش الإنسان دون حلم يسافر معه في دجى الليل لحظات ثم يصحو أو يكون مجرد أمل يطارد هذا الإنسان ليجاري لحظات حياته ويعيش فيها متنفس لهمومه ومن كدح الحياة فلولا هذه الأحلام لما عاش الإنسان في كفاح واجتهاد يطلب العلم والرزق ليحقق حلمه المرسوم في عقله 0 فعلماء الاجتماع والنفس يقولون بأن الإنسان عندما يسعى الى تحقيق حلم ما ولم يتحقق فتغلبه الأحلام الوردية وأحلام اليقظة لتعيش معه لحظات سباته ثم يصحو ليجد نفسه وكأن حلمه تحقق وفي راحة نفسيه عجيبة أو يخلق له حلم لم يكن في باله وخطة جديدة رسمت في حياته فيصحى من حلمه متأثراً يفكر كيف يحقق هذا الحلم

الى هنا ويبدو الوضع جداً مقبول !

ولكن 000 هناك أحلام جندها الله لأمورنا

فالأحلام الفاضحة نعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن شرها ومن الفضايح ما ظهر منها وما بطن , وتنبع من عقل الإنسان الباطن لتحاكي عقله الظاهر إثناء النوم ويبدأ الإنسان يتكلم وهو نائم ليفضح نفسه بما ارتكب من جرم أو فسوق أو اعتداء على أحد أو قام بعمل لا يريد ان يطلع عليه احد غيره 0

فقصة ذلك الرجل الذي قتل غريمه بالسم ولم يكشف موته الا حلمه الفاضح ولعلها قدرة الله -سبحانه وتعالى-
كان هناك رجلان متجاوران في أراض لهم وكانوا مشهورين بين القبيلة بكثرة مشاكلهم فاشغلوا أنفسهم واشغلوا الناس معهم، فالكل يدعي أنه على صواب فعاشت مشاكلهم مدة من الزمن،. حتى أن أحدهم بدأ الشيطان يعاونه على قتل غريمه ، فجهز ذلك المجرم السم في قرطاس معه، وذهب به إلى المطعم ، وجعل يراقب فرصة إغفال غريمه .. ليفرغ قرطاسه المسموم في صحن غريمه وذهب مسرعًا دون أن يراه أحد، ليذهب إلى مجلس الجماعة حتى يكونوا شهداء عليه بأنه كان معهم أثناء الحادثة، فأخذ يضحك معهم ويمازحهم، وكأن أمرًا لم يكن،

فخرج الغريم من المطعم وركب سيارته، وفي طريقه أحس بمغص شديد يكاد أن يشق بطنه، فخرج من سيارته ، مغشيًّا فسقط على قارعة الطريق فأخذوه إلى المستشفى ولكنه فارق الحياة قبل أن يصل الى المستشفى ، ومع التحقيقات والمختبرات والفحوصات أدرك الأطباء أن الوفاة بسبب السم. ولم يكشف عن كيفية وصول السم إليه إطلاقا فدفنوه، ودفنت حقيقته معه، إلا أن هذا المجرم أخذه الوساوس في منامه وبدأت حياته تتغير، وبدأ يكره كل شيء في الحياة حتى الأرض التي كان يحارب من أجلها لم يعد يريدها،

وبعد فترة أصبح يردد اسم صاحبه في منامه ولكن زوجته لا تدرك ما يقول، ولكنها بدأت تشك فيه، وخاصة عندما يقوم مفزوعًا من حلمه.. أنا ما قتلته .. أنا ما قتلته، راحت الأيام والشهور والأحلام الفاضحة تلاحقه في منامه، وفي ذات مرة كانت هناك مناسبة زواج في مدينة بعيدة عن قريتهم، يذهبون إليها، ويمكثون أيامًا في هذه المدينة، وجاء القدر بأن ينام هذا الرجل مع نفر من أقارب القتيل، وكان الحديث في سهرة تلك الليلة في القتيل، يتذكرون كيف كانت مشاكلهم، وكيف كانت صداقتهم في الآونة الأخيرة، فدخل الوسواس ليستيقظ ضميره، فبسبب ضيق المكان ناموا في غرفة واحدة، وكان ابن القتيل معهم، وهو شاب في ريعان شبابه، وكان صاحيًا في تلك الليلة وفجأة إذا به يسمع هدير ذلك المجرم وهو يردد اسم والده المقتول ، فأستمع بإنصات حتى أدرك بأن الحديث في والده، فأوقظ من معه في الغرفة لكي يستمعوا إلى ما يقوله هذا المجرم الخفي، فسأله أحدهم وكيف قتلته ؟ قال لقد وضعت له السم في طعامه ، ثم سأله الابن وأين حصل هذا ؟ قال في المطعم الفلاني بعدها لم يجيبهم بأي شيء، وأكمل نومه .

وهنا أخذ الأخوان يجتمعون مهمومين في فك لغز هذه الأحلام، فاتفقوا أن يجعلوا الأمر سرًّا حتى يسألوا أهل الخبرة، ويبلغوا الجهات المختصة بذلك، فالأمر كان واضحًا بالنسبة لهم ولكنهم يريدون الإثبات .

وفي صباح اليوم الثاني قام هذا المجرم مغموس العينين مقبوح الوجنتين ونظراتهم تلاحقه بحقد وكراهية.. كيف لهم أن يأكلوا مع مجرم قتل عزيزًا لهم؟! فذهبوا الى الشرطى المحقق في القضية وسردوا له القصة فدبر المحقق خطة لكشفه حيث استدعاه للتحقيق معه، وقالوا له : إن هناك من الموجودين في المطعم من شاهدك وأنت لم تشاهدهم حينما وضعت السم في الصحن ، فما رأيك؟ فأخذ يتلعثم في كلامه ولم يتدارك ما يقوله، فأخذ يبكي، حتى وقع مغشياً عليه فأعترف بكل شي 0



000 فواصل

دعاء النوم الساتر الواقي من فضائح الأحلام والكوابيس





للتواصل ah-ah123@hotmail.com



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1732


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#62 SAUDI ARABIA [ابوسعد]
0.00/5 (0 صوت)

23-06-1429 05:49 مساءً
احلام النوم محاكاه وترجمه لسلوك الانسان في حياتة اليوميه ما ضيها ومستقبلها
جعل الله احلام نومكم ويقضتكم احلاما ورديه0

[ابوسعد]

#64 SAUDI ARABIA [راشد الزهراني]
0.00/5 (0 صوت)

23-06-1429 11:28 مساءً
الأخ الأستاذ/ ابو سعد
شكراً على مرورك الموسوم بالحب والوفاء وعلى كلامك الطيب
بالنسبة للأحلام فانا اخالفك الرأي بأن تكون الاحلام مترجمة لسلوك الأنسان لأن الحلم محاكاه بين عقل الأنسان الباطن والظاهر وهو متنفس لتحقيق احلام صعب تحقيقها وكذلك يعد الحلم بوابة من الخيال الواسع يبدء الانسان يفسر الحلم الى حقيقة
ولكن حبيت الاشارة في مقالي عن الحلم الذي يفضح الأنسان في منامه وهذا ناذر ويحدث لبعض الأشخاص الذين يعانون من كوابيس النوم أو اصحاب المسبقات لكي يفضحهم الله بجرمهم وهي بمثابة حلم جندها الله لكي يظهر الحق ويزهق الباطل وقد حضرت بنفسي مثل هذه الأحداث وقد نشرتها في عكاظ قبل 10 سنوات تقريباً وكانت قضية الصحافة حينها
واخيراً اشكر الأخ ابو سعد وآمل منه بعد تكرمه بالاطلاع أن لا يأخذ مني موقف وشكراً

[راشد الزهراني]

#65 SAUDI ARABIA [ابو ماجد]
0.00/5 (0 صوت)

24-06-1429 03:30 مساءً
الأستاذ راشد
نحن بحاجة الى مقالاتك التي كنت تنشرها في المدينة وعكاظ وما بها من ثقافة نحن بحاجة اليها ومثل هذه المقاله الرائعه بمعناها ومضمونها والعبر التي فيها يعلم الله ان الواحد اصبح في خوف من مثل هذه الأحلام وخاصة المتزوجين سراً نعم سراً سراً
فرغم صغر سنك الا ان عقلك كبير وتواضعك أعظم مما قيل عنك فلله درك يا صبي زهراني


التوقيع ابوماجد

[ابو ماجد]

الأستاذ راشد علي زايد
الأستاذ راشد علي زايد

تقييم
9.01/10 (42 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إخــبــاريـــة الحــكـمـان
الآراء المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إخبارية الحكمان


الرئيسية |الأخبار |ملفات الاخبارية |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى