إخــبــاريـــة الحــكـمـان
جوال الحكمان اضف خبرا همزة وصل
أفراح مواليد وفيات أخبار الحكمان السبت 16 ذو الحجة 1440 / 17 أغسطس 2019

داء الســـكري
21-06-1430 06:48 مساءً



image



داء الســـكري - او البول السكري-



هو حالة ارتفاع مزمن لسكر الدم تنشأ عن نقص أو اضطراب في إفراز الأنسولين. ويتم تشخيص السكر عند ارتفاع سكر الدم أثناء الصيام فوق (126 مجم/دسم) أو فوق(180 مجم/دسم) بعد الوجبة بـ (1-3 ساعات). وقد عرف مرض السكر منذ الآف السنين حيث وجد في بعض مخطوطات الفراعنة ما يشير الى وجود المرض وذلك بوصف مرض احد ملوكهم عند مرضه بنفس الاعراض المعروفة لمرض السكر. وبعد قرون عديدة تم تحديد اسم المرض بالبول السكري بعد ان تم اكتشاف وجود السكر في البول من تجمع الذر على بول الشخص المصاب بالسكر. وكان يعالج المريض بالحمية الغذائية فقط, ثم تتالت الإكتشافات حيث اكتشفت أدوية مخفضة للسكر ثم الانسلين الحيواني ثم الانسلين البشري.

أنواعه:
هناك نوعان لمرض السكر ويتميز كل منها ببعض الفوارق:
1. النوع الأول أكثر إنتشاراً في الأشخاص الأقل من 30 عاماً بينما يصيب النوع الثاني الأشخاص الأكبر سناً فوق الأربعين عاماً في الأغلب غير أنه قد يصيب الأصغر سناً وحتى عشرة أعوام.
2. النوع الثاني يصيب الذين يعانون من زيادة في الوزن فزيادة الوزن تزيد إحتمالية الإصابة بالنوع الثاني.
3. النوع الأول يعتمد على العلاج بالأنسولين فقط حيث هناك نقص شديد في إفراز الأنسولين بسبب تحطم خلايا البنكرياس بينما النوع الثاني قد يتم علاجه بالحمية أو الحبوب المخفضة للسكر أو الأنسولين.
4. النوع الأول يصاحبه حموضة في الدم خطيرة عند توقف العلاج أو عند المرض العارض ويندر وجود الحموضة الدموية في النوع الثاني.


إنتشار المرض:
إزدادت نسبة إنتشار المرض بين الناس في الأعوام الأخيرة, فالنوع الأول تصل نسبته إلى مريض لكل 500 شخص(500:1), أما النوع الثاني فهو واسع الإنتشار إذا تتراوح نسبته بحدود (20 -30 %) من سكان منطقة الخليج العربي.


أعراض المرض:
تشمل العطش الشديد وكثرة شرب الماء وكثرة التبول والإرهاق ونقص الوزن والتعرض للعدوى الإصابة بالإلتهابات الجرثومية والفطرية.


التشخيص :
كما سبق أن ذكرنا أن التشخيص يعتمد على قياس نسبة السكر في الدم أو البول , يقاس التحليل للصائم فاذا كان فوق (126 مجم%دسم) أو بعد الأكل فوق (180 محم%دسم) فإن المريض لديه السكر ,
وجود السكر في البول يحدد بالدرجات من (1 - 4 درجات) وهذا التحليل يفتقد إلى الدقة التشخيصية.

كيف يصبح الشخص مصاباً بالسكري:
في النوع الأول: فمعظم الحالات لديها إستعداد وراثي وعند إصابه الشخص بإصابة فيروسية أو جرثومية محدده فإن الجسم يكون أجسام مضادة وهذه الأجسام تتراكم وتزداد ثم يحدث تغيير في الشفرة لدى جهاز المناعة فيبدأ بتسليط هذه الأجسام المضادة نحو خلايا البنكرياس المفرزة للأنسولين (خلايا بيتا) ويبدأ بتحطيمها تدريجياً وعند وصول نسبة التدمير لأكثر من 80% من خلايا بيتا عندها تبدأ علامات السكر بالظهور , عموماً فإن هذه المراحل تستغرق فترة تصل أحياناً لسنوات حتى يتم تحطيم خلايا الأنسولين بالكامل.

أما بالنسبة للنوع الثاني: فله أسباب متعددة منها أن خلايا بيتا ليست بقادره على إفراز كمية كافية من الأنسولين ومنها أن الجسم يصبح مقاوم للأنسولين فلا يستجيب للمستويات العادية من الأنسولين ويكثر النوع الثاني من الأنسولين في الذين يعانون من زيادة في الوزن.


طرق العلاج:
يتم علاج النوع الأول مباشرة بالأنسولين ولا يمكن للمرضى أن يستغنوا عنه. والأنسولين يختلف حسب مدى تأثيره فمنه قصير المدة سريع المفعول ويعمل خلال (5 دقائق) ولمدة ساعتين ومنه عادي Regular يعمل خلال (30 دقيقة) ولمدة (4 ساعات) ومنه متوسط بالزنك NPH يعمل خلال ساعتين ولمدة (9 ساعات) ومنه بطيء يعمل لمدة (24 ساعة). ويجب العمل على ضبط السكر في حدود (100-180 مجم%)وذلك بإعطاء الكمية المناسبة من الأنسولين والعدد الكافي من الجرعات فتكرار الإنخفاض الشديد للسكر يؤدي إلى مشاكل عصبية خطيرة مثل التشنجات العصبية والغيبوبة وغيرها والإرتفاع المستمر للسكر فوق ( 200 مجم) أيضاً يؤدي إلى مشاكل مزمنة سوف نتطرق لها لاحقاً لأهميتها. وفي الآونة الأخيرة وجد كثير من الأطباء أن إستعمال جرعة من الأنسولين طويل المفعول مثل لانتوس او ديتمير بالإضافة إلى جرعات أنسولين سريع قبل الوجبات وجد ان هذه الطريقة تساعد كثيراً في ضبط السكر وتجنب المضاعفات. وهناك من يستعمل الصافي مع العكر أو المخلوط أو مضخة الأنسولين وهذه الأخيرة تحتاج إلى استعداد أكثر لعمل التحاليل ومتابعة السكر بالإضافة إلى التكاليف العالية لإستخدامها غير أنها قد تؤدي إلى مستوى ممتاز ومتوازن من السكر عند إتقان برمجتها وإستعمالها بوعي ,
وتجدد الإشارة إلى أهمية التحليل المنزلي لسكر الدم لتلافي إضطرابات السكر ولمعرفة الجرعة الصحيحة للمريض خصوصاً قبل زيارة الطبيب حيث يساعد الطبيب المعالج على ضبط الجرعة الصحيحة للأنسولين ويتم عمل التحاليل قبل الأكل وبعد الأكل بساعتين كذالك يتم عمل تحليل الهيموجلوبين السكري كل ثلاثة أشهر والذي يعطي صورة عامه عن مستوى السكر خلال الثلاثة أشهر السابقة للتحليل.

ثانياً: التغذية:
للتغذية دور هام في معالجة مريض السكر وهناك جانبين هامين في العلاج الغذائي الجانب النوعي والجانب الكمي فمن ناحية النوعية فينبغي تناول الطعام المتنوع والذي يحوي البرتينات بنسبة(20% اللحوم والأسماك) والكربوهيدرات بنسبة (55% النشويات والسكريات) والدهون (25%)
وتفضل اللحوم البيضاء (كالدجاج والطيور) والدهون نفضل الزيوت الغير مشبعة كالزيوت النباتية كزيت الزيتون وزيت الذرة وزيت زهرة الشمس,
أما الكربوهيدرات فينبغي أن تكون ذات الألياف العالية كخبز البر والقمح والشعير والدخن والإيدامات بأنواعها والورقيات النية والمطبوخة والخضار والفواكه الصلبة ويبقى الإقلال من الأرز والخبز الأبيض والسكريات بجميع أنواعها.
أما من حيث كمية الطعام فالأولى تجنب الإكثار من الطعام والتخمة وتوزيع الطعام سائر اليوم فمثلاً الإفطار 15% من كمية الطعام , الغذاء 30% , العشاء 25% و10% من الاكل تعطى بين الوجبات وقبل النوم وذلك لتلافي الهبوط الحاد في سكر الدم.
وهناك برنامج البدائل الغذائية حيث يتم استبدال أي طعام مرغوب بنوع مماثل من حيث كمية السعرات الحرارية وعلى من يرغب معرفة المزيد عن البدائل الغذائية البحث في أحد المراكز السكر المنتشرة ليتم تزويده بقائمة البدائل الغذائية المتوفرة.

ثالثاً: التمارين الرياضية:
من المهم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وأقل ذلك المشي لمدة نصف ساعة يومياً خصوصاً إذا كان المريض يعاني من زيادة الوزن فسيكون من المفيد جداً ممارسة التمارين اليومية.


بالنسبة للنوع الثاني من السكر: فيتم البدء بالحمية والرياضة للتخفيف الوزن فإذا لم تكفي للسيطرة على السكر تحت مستوى 180مجم% فإنه يتم إضافة الأدوية المخفضة للسكر مثل السلفنايل يوريا ويتم زيادة الجرعة تدريجياً فإذا لم يتمكن من ضبط السكر فإنه يتم إضافة الأنسولين بالطريقة المذكورة سابقاً, أما بالنسبة للتغذية والرياضة فلا تختلف عن علاج النوع الأول والتي سبق ذكرها.

مضاعفات مرض السكري:
مضاعفات حادة:

إنخفاض السكر: قد يحصل إنخفاض مفاجئ للسكر عند المريض مثل أن لا يتناول وجبة الطعام أو الزيادة في جرعة الأنسولين فيحصل إنخفاض مفاجئ في السكر ولهذا ننصح المريض بحمل قطع من السكر أو العصير لتناولها عند الضرورة وأحيانا نشاهد مريض السكر يعاني من دوخة أو غيبوبة فيبقى من الضروري الإسراع في إعطاءه أي نوع من الأغذية الحلوة أو السكر ويستحسن العصيرات أو العسل يوضع تحت شفة المريض إذا كان في غيبوبة ويستمر في إعطاءه جرعات غذائية صغيرة حتى الإفاقة ويتم نقله لطوارئ اقرب مستشفى.

حموضة الدم : والتي تحصل بسبب نقص في كمية الأنسولين المعطى خصوصاً في النوع الأول وهذه يتم علاجها بالسوائل والأنسولين داخل المستشفى وذلك لخطورتها والحاجة إلى المتابعة الدقيقة أثناء فترة العلاج.

مضاعفات مزمنه:
وتحصل بسبب الإرتفاع المزمن لسكر الدم وذلك لسنوات عديدة قد تصل إلى عشر سنوات مما يؤدي إلى تغيير مرضي في الأوعية الدموية في كثير من أعضاء الجسم مثل الكلى والشبكية والأعصاب الطرفية والإقدام وغيرها مما يؤدي إلى ضيق تدريجي في الشرايين والأوعية وتدهور في وظائف الأعضاء. يكفي أن نعلم أن المسبب الأول في الفشل الكلوي والعمى في المملكة هو مرض السكري.


الوقـايـــة:
يمكن العمل على تجنب الإصابة بالنوع الثاني من السكر بتخفيض الوزن الزائد والمحافظة على الوزن الطبيعي للشخص وكذلك ممارسة الرياضة بصورة منتظمة مثل (المشي, الجري, السباحة,وتمارين اللياقة وغيرها).

كذلك فهناك إمكانية تجنب مضاعفات السكري بمتابعة مستوى السكر في الدم وتناول الجرعات المناسبة من العلاج.
والالتزام بالحمية الغذائية والتمارين الرياضية وهذا لا يتأتى إلا بزيارة الطبيب بصورة منتظمة وإتباع الإرشادات السليمة.


د. احمد بن جمعان ابوحفاش
استشاري الغدد الصماء والسكري وامراض الاطفال
aja1430@gmail.com

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1818


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#2603 SAUDI ARABIA [علي بن احمد]
1.00/5 (1 صوت)

21-06-1430 11:29 مساءً
نشكرك مجددا يادكتور أحمد على هذه المعلومات المهمة والتي قد تغيب عن الكثير منا...

ونحن في مجتمع صغير كقريتنا نسمع بين كل فترة وأخرى عن إصابة جديدة بهذا الداء...وربما كان للجهل بهذه المعلومات القيمة سبب في عدم تجنب الاصابة بهذا المرض...

نسأل الله العافية والسلامة للجميع..



[علي بن احمد]

#2605 SAUDI ARABIA [مطلق الزهراني]
1.00/5 (1 صوت)

23-06-1430 07:57 صباحاً
يعطيك العافية اخي/ أحمد
كيف اعرف الفرق في الحالة بين مريض يعاني من انخفاض السكر أو ارتفاعة في حالة أنه غير قادر على الاجابة؟
ماهو افضل مركز لعلاج قدم مريض السكر في مدينة الرياض؟
شكرا ابا عاصم
اخوك/ مطلق

[مطلق الزهراني]

#2609 SAUDI ARABIA [الثريا]
1.00/5 (1 صوت)

24-06-1430 07:53 مساءً
لافض فاك يادكتور احمد على هذا المعلومات القيمه التي استطرقتها ابتداءا من الليبراليه التي لم ندرك معنانيها الا من توضيحك وانتقالا الى فايروس الكبد ثم الى داء السكري نتمنى معرفة المزيد من شروحاتك واضاءاتك العلميه وفقك الله وسدد خطاك ابا عاصم

[الثريا]

#2696 SAUDI ARABIA [د/احمد]
1.00/5 (1 صوت)

02-07-1430 09:57 مساءً
تحياتي للجميع
كلامك ياخ علي صحيح بالفعل ومجتمعنا بحاجه للتثقيف الصحي والاطلاع .

الاخ مطلق سؤالك مهم جدا تستطيع التفريق برائحة الكيتون في حالة الارتفاع , ايضا وجود جفاف شديد في الارتفاع كذلك ... عموما ننصح في جميع الاحوال عند دخول المريض بغيبوبه الافتراض ان هناك انخفاض سكر وبالتالي اعطاء سكر او عصير او وضع عسل او مربى على شفايف المريض من الداخل لانه ينبغي الاسراع في علاج انخفاض السكر بينما الارتفاع فقد يتحمل المريض لوقت اطول نسبيا..

الثريا اشكرك على تعليقك وبارك الله فيك .

[د/احمد]

الدكتور أحمد بن جمعان ابو حفاش
تقييم
9.01/10 (20 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إخــبــاريـــة الحــكـمـان
الآراء المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إخبارية الحكمان


الرئيسية |الأخبار |ملفات الاخبارية |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى