إخــبــاريـــة الحــكـمـان
جوال الحكمان اضف خبرا همزة وصل
أفراح مواليد وفيات أخبار الحكمان الثلاثاء 19 ذو الحجة 1440 / 20 أغسطس 2019

ملفات الاخبارية
مقالات
الليبراليون السعوديون وضلالاتهم
الليبراليون السعوديون وضلالاتهم
09-05-1430 07:20 مساءً

image


الليبراليون السعوديون وضلالاتهم


الليبرالية هي بدعة جديدة وقميص اخر يلبسه من اراد تغيير المباديء والتقاليد التي ارتضاها المجتمع وتبناها وهي وان كانت تعني الحرية وهذا مبدأ جميل الا ان معتنقيها هم اجهل الناس بمعانيها وكل ما يسعون الى عمله هو التحرر من التقاليد والاعراف والمباديء وسوف اذكر ملاحظاتي على الليبراليين وذلك على ضوء ما ينشرونه من مقالات واراء في الصحف المحلية :

الملاحظة الأولى : ولنبدأ بالمسمى (ليبراليين) فهذه اللفظة بالطبع لا تنتمي للغة العربية في شيء وإنما هي ذات أصل لاتيني و ليتهم انتموا إلى هذه اللغة لغة القرآن و لغة أهل الجنة ، وبالطبع ليس بمصطلح إسلامي وكان الأجدر بهم أن يتخذوا مسما إسلاميا فهم من امة الإسلام و نسل الصحابة و المجاهدين و الفاتحين و من نشر الإسلام في أصقاع الأرض فاشرف لهم أن يتخذوا مسمى يعيد أمجاد أجدادهم الماضية ومصطلح الليبرالية انما يذكرنا بالصليبيين الذين حاربوا الإسلام على مر القرون الماضية .

الملاحظة الثانية: هو تلقي الليبراليين السعوديين العون من الأجانب و تواصلهم مع السفارات الأجنبية بالذات البريطانية و الأمريكية حيث يحظى قادتهم بالدعم المادي والمعنوي و التوجيه و رسم الخطط وقد حذر صاحب السمو الملكي الأمير نايف وزير الداخلية و النائب الثاني في احد لقاءاته الصحفية إلى هذا الخطر و دق جرس الإنذار لهذه الفئة من العملاء للحذر و الابتعاد عن التخابر و التنسيق مع السفارات الاجنبيه فلعلهم يرتدعون قبل أن يقع الفأس في الرأس.

الملاحظة الثالثة: يلاحظ المتابع للساحة الإعلامية و الثقافية ان الليبراليين ليس لديهم من مادة فكرية سوى التهجم على التيار الإسلامي و الصحوة في هذا البلد فلا يتركون شاردة ولا واردة إلا ذكروها في سبيل انتقاد التيار الإسلامي فتارة يهاجمون العلماء والمشايخ والقضاة والائمة والدعاة وتارة يهاجمون المؤسسات الإسلامية كالمحاكم و الهيئات والجمعيات الخيرية وتارة يهاجمون التعليم الديني في المدارس و الجامعات و تارة يهاجمون المساجد و منابر الجمعة الى آخره من الامثلة التي لا تحصى.

والقارئ العادي حين يشاهد هذا الهجوم من الليبراليين في صحفنا اليومية حيث تمت مصادرة الآراء الأخرى وعلت فيها أصواتهم يلاحظ القارئ عليهم الانتهازية والتلفيق واستغلال السلطة الإعلامية و النفوذ و التدليس والحسد و النظر للأمور بعين واحدة إضافة لعدم وجود أبسط مبادئ العدل وحسن الظن عند الحديث عن الآخر و كذلك الإقصاء فمبدأ الإقصاء مترسخ لديهم إقصاء الغير و المخالف و تقريب من يوافقهم الرأي .كذلك يتعمدون دون حيادية الى اختزال مشاكل المجتمع كلها من جهل و تخلف وفساد الى أن سببها كله هو التيار الإسلامي .

الملاحظة الرابعة: يلاحظ القارئ العادي أن الليبراليين لا يجرؤون على انتقاد النظام السياسي و الحكومة كما ذكر ذلك صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن طلال حفظه الله في اتصال على قناة دليل حيث قال ان الليبراليين لا ينتقدون إلا التيار الديني و لا يجرؤون على انتقاد النظام السياسي في البلد حيث أنهم جبناء و يخافون من العقاب .

الملاحظة الخامسة: أنهم لا تهمهم مصلحة الوطن بقدر ما تهمهم مصالحهم الخاصة فعلى سبيل المثال عندما أوصت جمعية حقوق الإنسان السعودية بانتخاب أعضاء مجلس الشورى بدلا من تعيينهم حيث ذلك أفضل و يعطي فرص للمواطنين للمشاركة في بناء مستقبل هذا الوطن عندها بدأ الكتاب الليبراليين بالهجوم على جمعية حقوق الإنسان و يتهمونها بالجهل و عدم معرفة مصلحة البلد وأن الانتخابات التي سار عليها العالم المتحضر لا تصلح لهذا الشعب الغلبان والذي لا يعرف مصلحته كما يدّعون , وهذه من طبيعتهم وهي استغفال هذا الشعب و التحدث باسمه دون وكالة ولكن مالا يخفى هو خوفهم من الإنتخابات حيث سيغيبون تماما كما غيبوا في انتخابات المجالس البلدية و قد عرفوا بعدها قيمتهم وشعبيتهم في هذا البلد فشكرا لأبناء هذا البلد الذين قالوا كلمتهم بصراحة ( لا لليبراليين ).

الملاحظة السادسة: يظن اللبراليين أنهم هم من يقود عجلة الحضارة في هذا البلد ويظن كل كاتب منهم أنه مفكر كبير ينير للمجتمع الطريق وهو مجرد كاتب صغير يكتب من أجل لقمة العيش ويرون غيرهم أنهم لا يفهمون ولا يعرفون مصلحة الوطن وهذا ضرب من ضروب الأنانية والخيلاء الاعتداد بالنفس في خير محله ، فعجلة التقدم لا يمكن أن يسيرها أفراد او لون من الوان التيارات الفكرية بل بحاجة الى تكاتف كل أبناء البلد من قادة و مفكرين و علماء و مهنيين وعسكر وموظفين وتجار وافراد عاديين وغيرهم الكثير.

الملاحظة السابعة:نادر ما يسلط الليبراليون الضوء على غير التيار الديني في المجتمع وعلى أخطاءه رغم أنها كثيرة وتحتاج الى مكاشفة فعلى سبيل المثال لا الحصر إداراة البلديات والتعليم والصحة والمواصلات والشرطة و المرور والجوازات وخفر السواحل والجمارك ومكافحة المخدرات والتجارة والحقوق المدنية والأحوال المدنية والخارجية والسفارات والشؤون الإجتماعية والضمان الإجتماعي والسجون الى مالا نهاية من الادارات والتي يعمل بها البشر والذين يخطئون ويصيبون وقد لا يرقبون الرقيب فهلا نظرنا للأمور بتوازن وانتقدنا كل من يمارس الفساد بعدل دون حقد ودون مواقف وانطباعات سابقة غير قابلة للتعديل.

خاتمة:

- التيار الاسلامي ليس بمعصوم لكنه مستعد لتطوير ذاته وتقبل الملاحظات البناءة والتقويم .
- محتمعنا هو مجتمع متدين ويرفض كل من يحارب الفضيلة وهذا ليس بغريب على ابناء هذا البلد ونحن قبلة المسلمين وحاملين لواء الشريعة .
- التطرف ليس ذو اتجاه واحد بل له اتجاهات كثيرة فكما أن هناك متطرفين دينين فهناك ليبراليين متطرفين يكرهون الآخر و يقصونه فلابد من تجاهل المتطرفين في كلا الجانبين وخلق توازن وسطي يقوم على منهج الإعتدال الذي شرعه نبي الأمة صلوات الله وسلامه عليه.
- نحن نواجه هجمات شرسة من أعداء الخارج فإسرائيل من جانب و الصليبيين من جانب والرافضة الصفوية من جانب آخر وكلهم يسعون لتملك القوة والاستعداد للمواجهة فما علينا ياترى ان نفعل؟ هل علينا ان نتقاتل فيما بيننا أم نضيع أوقاتنا في التناحر والتنافر والهجوم والهجوم المضاد؟ ، لا وألف لا فبهذا الحال لن نخدم التطور و النمو المنشود لهذا البلد بل المطلوب هو التكاتف والتعاون والتفاهم والحوار ونبذ العنف والكراهية وان نشد على أيدي بعضنا البعض حتى تسير عجلة النمو و يستمر البناء و الخير لهذا البلد الأشم.


د.احمد ابوحفاش

تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 2878


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#2295 SAUDI ARABIA [شموخ وعزه]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-1430 11:55 مساءً
شكرآ يا دكتور على المقال الرائع والاروع تواصلك مع الحكمان







سأختار قوة المنطق وسأترك لك منطق القوه

[شموخ وعزه]

ردود على شموخ وعزه
SAUDI ARABIA [ام ياسر] 16-05-1430 10:18 مساءً
الموضوع حساس وتشكر على الطرح الرائع


#2298 SAUDI ARABIA [ابوسعد]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-1430 12:57 صباحاً
الاخ الدكتور احمد
شكرا على هذا المقال الرائع والذي كنت اتمنى لو كانت خاتمته أولــه حتى تكبح جماح النقاط السبع قليلا 0
لك اطيب الاماني0

[ابوسعد]

#2301 SAUDI ARABIA [ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-1430 09:54 صباحاً
ليتنا نبقي هذا الموقع للاهتمام بالحكمان الارض والانسان وان نبتعد عن هذا الكلام الذي له منتدياته لمن اراده
واعتقد ان الحكمان بحاجة ماسة للمشاريع والخدمات وتوعية الاسر باهمية العلم وقيم العمل ونبذ الخرافة والجهل كثر من حاجتها لمعرفةالليبرالية

[ابراهيم]

#2307 SAUDI ARABIA [ثابت بن معيض ]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-1430 05:25 مساءً
حللت اهلا ياشيخ احمد, واجدك كسائر الغيورين في بلادنا مسكونا بالقلق من هذا الفكر السرطاني الوافد الذي ينهش في جسد امتنا ويحتاج سريعا إلى مبضع جراح ماهر يسارع بإستئصاله قبل ان لا يبقي في هذا الجسد عرق ينبض.
نعم إن هذا الفكر الرجيم سريع إنتشار العدوى وقد حلت فيروساته قريبا من دارنا فلا يلام الشيخ احمد حينما يمنح ابناء قريته مضادات حيوية فكرية تدفع عنهم ميتة السوء.
لقد ولد هذا الفكر قي بلادنا قديما ولكنه ظل متدرعا بجنح الظلام حتى سنحت له الفرصة إبان ازمة الخليج الثانية عندما كان الراعي والرعية في اشد الحاجة إلى وحدة الصف فأحدث هذا الفكر نوعا من القلاقل والمراء فتشكلت تلك المظاهرة النسائة والمطالبة بقيادة السيارة للمرأةمما حدا بالعلماء بقيادة سماحة الشيخ إبن باز رحمه الله لبذل أقصى الجهود لخمد تلك الفتنة التي كادت ان تسلمنا لعدو يقف متربصا على الحدود ، ومنذو ذلك الحين سار هذا الفكر بإستحياء حتى اتيحت له فرصة السفور بعد حادثة سبتمبر الشهيرة .
ومن هنا بداء رموزه يجادلون بكتاب الله فيضربون نصوصه المحكمة بنصوصه المتشابهة إبتغاء الفتنة وإبتغاء تأويله تأويلا يخدم مصالح فسقهم ،كما عمدوا إلى السنة النبوية فأطلقوا المقيد وقيدوا المطلق وصححوا الضعيف وأولوا الصحيح ,وانطلقوا إلى فتاوي العلماء بالبتر وتتبع ما شذ منها حتى أغتر بهم الجاهل وأنجرف امام تيارهم المتعالم .
وقد احكموا قبضتهم على وسائل الإعلام واستولوا على جميع الأندية الثقافية بعد ان كانت جميعها تدار بأيد نزيهة عدا نادي جدة الأدبي الذي استولوا عليه قديما فأخذوا ينشرون سمومهم بدأ بكتب (عبد الله القصيمي )مرورا بالغواية التي يسمونها رواية اعني (بنات الرياض)والتي لا تحمل بين طياتها ادنى عناصر الأدب الروائي ومع ذلك حضيت بالتوصية بالطبع من قبل الليبراليين وبالتقريض من العلمانيين , والليبرالية والعلمانية وجهان لعملة وإن حاول بعض المتفيقهين إحداث إنفصام ماكر بينهما ,فعندما يقول احد العلمانيين (إن البيروقراطية تتبعنا في اكلنا وشربنا ــ وتناسلناــ )فهو لا يختلف عن ما يقوله احد الليبراليين على لسان احد شخوص روايته (الله والشيطان وجهان لعملة )تعالى الله عما يقول الفاسقون علوا كبيرا وكلاهما يستظل بظل حرية الفكر التي يطالب بها الفكر الليبرالي العفن .
انني اضم صوتي إلى صوت الشيخ احمد بإن الإرهاب كما هو يتستر بالدين فإن هناك ارهاب ليبرالي مناقض يتستر بالحرية الديمقراطية,ولكنني اضيف هنا ان احد اهم مصادر تغذية الإرهاب المتستر بالدين هو ذلك الفكر الليبرالي وقد تفطن لهذه الحقيقة الشيخ ناصر العمر قبل عقدين من الزمن فحذر عبر شريط (ويل للعرب من شر قد إقترب )من فكر الإنحلال الذي ستكون ردة فعله إرهاب وتكفير وقد تحقق كل ما توقعه الشيخ وفراسة المؤمن لا تكاد تخطي

[ثابت بن معيض ]

#2312 SAUDI ARABIA [أبو مالك]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-1430 09:45 مساءً
السلام عليكم
شكر الله لك أبا عاصم أحسنت في طرحك وفي إختيار الوقت
وأقول للأخ ابراهيم أظن أن هذا من العلم, فقد أرشد الله – عز وجل – إلى تتبع المجرمين والنظر في أفعالهم وطرقهم في هدم هذا الدين ، فقال الله – سبحانه – {وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ}، وأمر الله - عز وجل – نبيه صلى الله عليه وسلم أن يجاهد المنافقين ، فقال تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ } ، وجهاد الكفار يشمل الحجة والسنان ، أما جهاد المنافقين فهو بالحجة والبيان ، لأن لهم حكم الإسلام فهم يتخفون ولا يظهرون ما يعتقدون . وقد فضح الله – عز وجل – المنافقين في كتابه الكريم في سور كثيرة : في سورة البقرة ، وسورة النساء ، وفي سورة التوبة التي سميت بالفاضحة حتى قال بعض الصحابة – رضي الله عنهم - : ما زالت سورة التوبة تنزل {ومنهم } {ومنهم } حتى ظننا أنها لا تبقي أحداً . وفي سورة الأحزاب بيان عن مواقفهم وقت الشدائد ، وسمّى الله – عز وجل – سورة في كتابه الكريم عن هذه الفئة ، وهذه الفئة مهما تخفت فإن الله – عز وجل – يظهر ما تضغنه صدورهم وما تبطنه قلوبهم : {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ * وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ} فهي فئة مفضوحة ، يفضحها الله – عز وجل – ويظهر خباياها ليعرفها الناس ولا ينخدعوا بها وكل إناء بما فيه ينضح .
والتعرف على هذه الفئة وعلى أساليبها وطرقها في محاربة الأمة ومحاولتها تقوض دعائم الإسلام يعد من الأهمية بمكان ، يقول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - : إنما تنقض عرى الإسلام عروة عروة إذا نشأ في الإسلام من لم يعرف الجاهلية .
فيظهر أهل الجاهلية من أجل تقويض عرى الإسلام فلا يقبل منهم أهل الإسلام ذلك لمعرفتهم بهم وبجاهليتهم .
من الدين كشف الستر عن كل كاذب وعن كل بدعي أتى بالعجائب
ولـولا رجـال مؤمنون لهـدمـت صوامع دين الله من كل جانب
أكرر شكري وتقديري مرة أخرى للدكتور أحمد أبو حفاش.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

[أبو مالك]

#2314 HUNGARY [حسن بن محمد ]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-1430 10:11 مساءً
حسبي الله ونعم الوكيل . اللهم أعز دينك وأنصره بأمة محمد
اللهم أنك أعلم بهم منا .فإن أرادوا بالإسلام كيداً
فرد كيدهم لنحورهم .. واكسر شوكتهم وفرق كلمتهم

اللهم آآآآمين

............................

خالي الفاضل الدكتور احمد

سلمت يمينك على هذا الطرح وجزاك الله عني وعن المسلمين كل خير

[حسن بن محمد ]

#2316 SAUDI ARABIA [خالد بن عبد اللة بن سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-1430 10:51 مساءً
اشكرك يا دكتور على كلامك واعتقد انك وفقت في اختيار الموضوع و انا عندي تعقيب على هذا الموضوع وهو ان الليبراليون اناس متحررون لدرجه انهم يرون اشياء في الشرع الاسلامي وكانه شيء متخلف قد اكل عليه الدهر وشرب لذا ارجو من هؤلاء ان يعرفو باان المجتمع الذي يعيشون فيه باانهم يرفضون جمله وتفصيلا افكارهم الغريبه و يجب علينا ان نوقفهم بالحجة البينة والموعظة الحسنة

[خالد بن عبد اللة بن سعيد]

#2355 SAUDI ARABIA [123]
0.00/5 (0 صوت)

13-05-1430 11:39 مساءً
شي ممتاز
ولا أستطيع إلا ان أقول
خير الكلام ما قل ودل


جزاك الله خير انك عرفتنا على الليبرالية بشكل واضح

[123]

#2399 SAUDI ARABIA [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

17-05-1430 06:08 مساءً
فقال الله – سبحانه – {وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ}

هذا البلد مستهدف من قبل عصابات منحرفة تريد تحقيق غايات ليست من غاياتنا

وأهداف ليست من أهدافنا

بل يخدمون آخرين لهم مآرب أخرى تسعى إلى تقويض البناء الذي قام عليه بلد التوحيد

يسعون لنسف كل شيء بني على أساس ديني ويريدون أن يميل الناس ميلا عظيما

ولكن بحمد الله تأثيرهم سطحي ومؤقت ولم يتبع أقوالهم إلا القليل من محبي الظهور

ومن يسعى للتميز ولو على حساب الدين و الإيمان

و هذا ما نلاحظه من أراد الشهرة فعليه بكتابة موضوع يسخر فيه من

القضاء الهيئة الحجاب .....الخ

وبعد قليل و إذا هو يدعى على منابر الأندية الأدبية لتجد النقد الذي يرفع من شأن

هذا القزم أو ذاك

وبحمد الله الخير في الأمه باق إلى يوم القيامة

في الحديث أمتي كالغيث لا يدرى أوله خير أو آخره

وفي القرآن الكريم يقول الله (والله متم نوره ولو كره الكافرون )

شكرا سعادة الدكتور

و إلى مزيد من العمل لأجل الدين فلا غرابة على طلاب جامعة الملك سعود



أخوك خالد

www.k1429.com



[خالد]

#2406 SAUDI ARABIA [أحمد البدوي]
0.00/5 (0 صوت)

18-05-1430 05:26 مساءً
أحيي أخي الكريم الدكتور أحمد أبو حفاش على تواصله معنا ، هنا ، في الإخبارية

نعود للموضوع ، الحق أخي الكريم أنه لا وجود لليبرالية عندنا ، ولا وجود بالتالي لليبراليين ، هذه حقيقة مطلقة ، ما تراهم في الصحافة أو في المنتديات هم ليبرالويون وليسوا ليبراليين ، والفرق بينهما كبير وشاسع ، الليبرالوي هو المدعي ، إذا لدينا ليبرالويون وفي أحيانا أخرى ليبروجاميون ، أي مجموعة من المنتفعين والمنافقين


الليبرالية الحقة ، هي ما نراه في الغرب ، حيث العدل والمساواة ونصرة المظلوم ..... ، من خرج في واشنطن ونيوورك وعواصم أوروبا وقد رفعوا شعارات ( لا للحرب من أجل البترول ) نصرة للعراقيين ، هؤلاء هم الليبراليون الغرب ، لم يمنعهم إختلافهم دينيا وثقافيا مع العرب أن يقفوا معهم لأن الحق معهم ( مبدأ )


في حين أن الليبرالويين السعوديين كانوا مع الحرب ضد العراق ، والحرب ضد إفغانستان قبل ذلك ، ونهاية بالحرب ضد غزة ، الليبرالوي السعودي والعربي مع الأقوى ، والليبرالي الحقيقي مع الحق ( كما رأينا مع الغرب )
وصدق الشيخ محمد عبده ( إن لم تخن الذاكرة ) حين قال مقارنا بين الشرق والغرب ( هناك مسلمون بلا إسلام ، وهنا إسلام بلا مسلمين )



نأتي للتيار الصحوي ، وهو داخل في ضمن الإسلام الحزبي ، هذا التيار له أخطاؤه وسلبياته ـ إن أردنا الحق الذي ندين الله به ـ خطاب هذا التيار متصادم ، مثلا ـ يقرر بأن المرأة درة مصونة ولؤلؤة مكنونة ، ثم تنتهك هذه الدرة المصونة بكل أنواع الانتهاكات اللا أخلاقية من خلال تلك الزيجات التي ما أنزل الله بها من سلطان ... زواج مسيار ... مسفار .... فرند .... وناسة ..... وغيرها ، إذا تكسرت اللؤلؤة وتم إمتهانها ، هذا مثال فقط والجعبة مليئة بالكثير مما نشاهده عيانا ونسمعه بيانا ( مع التصادم بين القول والفعل )


كلا التيارين الليبرالوي والصحوي يلعبون لمصالحهم ، الأول يتلبس بالمدنية والمعاصرة لبوسه ، والثاني يتلبس بالدين


الإسلام الحق ، في غنى عن كل التيارات الوافدة ، وعن الحزبيات الإسلامية التي أضرت به ، الإسلام الحق يدعو إلى الحق والحرية المنضبطة والمساواة وإحترام الإنسان بل الحيوان أيضا ، ويقدر الحياة وحق الأحياء

الإسلام الحق ـ غير الحزبي ـ لا صحوي ولا جامي ولا سروري ولا قطبي هو الخلاص للبشرية جمعاء ، وكلي دعاء أن نعود إلى الأصل ، إلى قال الله وقال رسوله ، بوعي وإدراك ، لا أن نقع تحت براثن هذا الفكر أو ذاك ، ثم نتكلم بعذ ذلك وننافح لا عن الإسلام ، بل عن الحزب الذي ننتمي إليه ( تأمل هذه الحروب الكلامية بين التيارات الإسلامية .. الصحوي والجامي ...... ) كل حزب فرح بما عنده ، ويعتقد بأنه الإسلام


مع التقدير لك


[أحمد البدوي]

ردود على أحمد البدوي
SAUDI ARABIA [ثابت بن معيض ] 19-05-1430 12:01 صباحاً
اخي الدكتور احمد البدوي :إستهلالا الأختلاف لن يفسد الود بيننا إن شاء الله
وأعلم ياخي ان التيار الصحوي ليس نتاج فكر الأستاذ سيد قطب ولا فكر الشيخ محمد امان الجامي رحمهما الله كما انه ليس نتاج فكر الشيخ (محمد سور )غفر الله له وهداه ,لكن الفكرالصحوي هو نتاج محمدي يستنير بمشكاة هدي الكتاب والسنة وإن يكن حدث من بعض رموز هذا الفكر المعاصرين بعض الهفوات التي يتم تداركها بين الحين والآخر فإن هذه الهفوات لا ترقى إلى الدرجة التي تجعل من فكر هؤلاء الرموز فكرا يستحق ان يطوى ولا يروى ،

SAUDI ARABIA [ابو صالح] 22-05-1430 09:31 مساءً
تحية طيبة للجميع وبعد
الأخ الدكتورأحمد البدوي تقول مانصهالليبراليةالحقة ، هي ما نراه في الغرب ، حيث العدل والمساواة ونصرة المظلوم ).
واستشهدت بما خرج في واشنطن ونيويورك وعواصم أوربية أخرى ,من مظاهرات رفعت شعار لا للحرب من أجل البترول.
وأنا هنا أتسأل ومعي الكثيرون أليست هذه الدول الغربية ديمقراطية ليبرالية تحترم رأي شعوبها؟فلماذا لم تقف تلك الحرب؟!.
أو على الأقل يُحاسب من قام بها.
احتراما ًلتلك الشعوب وتلك المظاهرات .التي قيل عن بعضها بأن عدد من شارك فيها فاق عدد من شارك بانتخاباتهم بجميع مرشحيهم؟!!!!
إن كان هناك عدل ومساواة مثل ما نسبت لهم فلماذا لم يعدلوا مع أنفسهم؟!!!
ثم أنت تقول حيث العدل والمساواة ونصرة المظلوم فما بالهم لا ينتصرون للمظاليم في فلسطين وغيرها؟؟!!
أم هو مجرد شعار يطرح للإستهلاك المحلى حيناً.وللترويج الخارجي لبضاعة مزجاة مغشوشة أحياناً؟؟!!!
أم هي حرب حقيقية على الإسلام دعى لها من دعى من الغرب ,فتطوع لها من تطوع منهم ,وسار في ركابها من سار من الشرق, عابداً لشهوتة
أوساذجاً متوقعاً فائقة ثقافته, أو ناقماً حاقداً على مجتمعه, أو مغشوشاً بتلك البضاعة الفاسدة.
العدل اساس الملك ,والقانون طريق العدل ,في أي مكان وزمان طبق القانون كان العدل ,وصلح الحكم ,فإن كان من تعرفهم بالليبراليون الحقيقيون
يطالبون بالعدل فلا ضير أن يتسموا بأي اسم أخرغير الليبراليين .أما إن كان احتذاء القذة بالقذة للغرب فهم ليبراليون تغريبيون .لا يهمنا إلا أن يطبقوا العدل على أنفسهم فبل أن يطلبوه من الاخرين.لأنهم أنموذج فاسد, أو مغشوش, والأمة لديها النموذج الأفضل (للعدل والمساواة ونصرة المظلوم )
أنموذج محمد وأبو بكر وعمر(أنموذج عدلت فأمنت فنمت )ولا تحتاج أن تسميهم إلاباسمائهم فلا ليبراليون ولا (الليبرالويين) بل كلنا مسلمون ونحن في غنى عن بضاعتهم .
وفي الاتجاه الآخر تحدثت عن التيار الصحوي.و سميته التار الصحوي ولم تسمه المتصحوي!.وشتان بين الإثنين أما المتصحوي فهو مثل ما ذكرت :تيار نفعي طفيلي وهو حليف حقيقي لليبراليين او(الليبرالويين)حتى وإن تراشقوا أمام السذج,ولكن هذا التيار لا يمثل كل من أحب دينه .وإن أضر بشيء فلا يقارن ضرره بأي حال من الأحوال بضررالعلمانية والليبرالية .أما التيار الصحوي يا صديقي فقد حُكم عليه بالإعدام من الغرب الليبرالي وأول من أشاد بهذا الحكم وأيده هم (الليبراليون والليبرالويين والمتصحوين السعوديين) فسموا كل طالب حق أرهابي وسماه التيار (المتصحوي )الفئة ....

أخيراً تحية خاصة للدكتورين الأحمدين وبانتظار المزيد .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته............


#2412 SAUDI ARABIA [خالد بن عبد اللة بن سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

20-05-1430 12:39 مساءً
الأخ الدكتور احمد البدوي , تحية طيبه وبعد :

ابتدأت كلامك بقول ( نعود للموضوع) ولكني أراك في مضمون كلامك خرجت كثيرا عن الموضوع

ففي كلامك ذكرت انه لا وجود لليبراليين بيننا وهذا الكلام غير صحيح حتى ولو اختلفت أنا وأنت في تعريف الليبرالية ولكن الليبراليون في هذا البلد هم الذين نعرفهم ووصفهم الأمير نايف قبل سنتين تقريبا بالتغريبيين وانظر إلى هذا الرابط

http://www.youtube.com/watch?v=2II7EqT4NH0

فالليبراليون موجودون حتى ولو حاولوا أن يلبسوا أقنعة واختبئوا وراء أسماء أخرى

ثم إني أراك عرجت على زواج المسيار وغيرها وربما المسميات لا تعني شيئا في هذا المقام فالزواج هو الزواج و الزواج له أركانه وشروطه وواجباته فمتى ما تحققت هذه الشروط من مهر و عقد ورضا للولي وشهود وغيرها فأصبح زواجا تاما حتى ولو سكنت المرأة عند والدها ونعلم أن هناك نساء لا يناسبهن إلا هذا النوع من الزواج

ودون الدخول في هذه التفاصيل التي هي أصلا خارج الموضوع فاني اعتقد أن من يسمون (ليبراليون) لا يرقون لان يكونوا تيارا في هذا البلد لأنهم قلة من الناس يعدون على الأصابع ويجب تعريتهم وتبيان شرهم للناس والمنافقين موجودين دائما في المجتمعات الإسلامية منذ عهد سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وما صفاتهم في سورة براءة هي عما نرى ببعيد.

[خالد بن عبد اللة بن سعيد]

#2422 SAUDI ARABIA [ابوسعد]
0.00/5 (0 صوت)

23-05-1430 12:28 صباحاً
اللبراليون السعوديون اصحاب اتجاهان فمنهم من ينادي بالتغريب مباشره دون النظر لقيم المجتمع الاسلامي بل يتجاهل هوية المجتمع الاسلاميه وهؤلاء يقابلهم في الطرف الاخر المتشددون الذين لا يعيرون لحرية الانسان اي اهتمام ويسعون الى تقييده وتسييره حسبما تقتضيه اهوائهم وهذين النموذجين مرفوضين من قبل دعات الوسطيه الذين يمثلون عامة المجتمع السعودي اما اصحاب الاتجاه الاخر فهم اللبراليون الوسطيون وهم اولائك الداعين الى الانفتاح على الاخر وتفهم ارائه وكذلك الحد من تسلط الفئه المتشدده على افكار المجتمع وطريقة تدينه الوسطيه ومنح المجتمع اكبر قدر من الحريه المكفوله بالدين الاسلامي واخراجه من سيطرة الفتاوي الممزوجه بالعادات والتقاليد الباليه والتي بدأ علمائنا يتخلصون منها من خلال دعوتهم لخطاب اسلامي متجدد وهؤلاء مع الاسف لم يتفهمهم الكثيرون الذين وضعو البيض في سلة واحده واشعلو الحرب على مصطلح لبرالي كيفما كان دون التمييز 0

[ابوسعد]

#2445 SAUDI ARABIA [احمد ابوحفاش]
0.00/5 (0 صوت)

25-05-1430 01:44 مساءً
بسم الله والصلاة على رسول الله وبعد

فاحب ان اشكر الجميع كل من قرأ او علق على المقال واود ان ارد على التعليقات بعجاله قدر الامكان:

اخي شموخ وعزه اشكرك واثني على جزالة كلماتك.
الاخت الفاضله ام ياسر شكرا لتعليقك والمراد بث الوعي لدى ابناء قريتنا عن هذه الفئه.
ابا سعد احبك واتقبل ملاحظتك.
اخ ابراهيم احترم وجهة نظرك وهذا من صلب الاهتمام بابناء الحكمان.
الاخ ثابت اشكرك على مبادرتك نحن متفقون والاذن تعشق قبل العين احيان كما اهنئك على قلمك السيال وتسخيره في سبيل الله.
اخي ابا مالك مشاركتك مشرفه وثقافتك عاليه اشكرك.
عزيزي حسن اشكرك على مداخلتك واتمنى لك التوفيق وتعود سالما عالما.
عزيزي خالد عبدالله اشكرك وصدقت فهم يطبقون المثل \" اكل العنب حبه حبه \".
اخي خالد شكرا على مداخلتك زادك الله علما وسخر علمك في سبيله ونفع بك.
.
الاخ احمد البدوي اولا اشكرك على مداخلتك وما اختلف معك في المقدمه ولكن اختلف معك في مفهوم الصحوه فالصحوه ليست حزب ولا افراد ولا جاميه ولا سروريه ولا قطبيه الصحوه مشاااعر , صحوة الضمير الاسلامي هي حب الاسلام والعمل لنصرته والانتماء اليه لا الى اشخاص ولا احزاب .
ولا تنكر ان للصحوه الفضل في اعادة التفكير بعد ان كنا خلف القوميه والبعثيه والماركسيه اصبحنا غالبا نفكر بطريقه اسلاميه وما حميتك لغزه والعراق وافغانستان ونصرتك للمظلوم وكرهك للظلم الا ثمره من ثمار الصحوه سواء تشربت ذلك بالوعي او باللاوعي .
والذين يتهمون الصحوه بانها جلبت معها الفرق والتطرف في وجهة نظري كمن يتهم الاسلام في القرون الاولى بانه جاب الجهميه والقدريه والمعتزله والرافضه يقول تعالى \" فاما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض .. الايه \"
واخير اشكرك على حميتك الاسلاميه وعلى مداخلتك .


تحياتي للجميع وشكري الخاص للقائمين على الاخباريه المتألقه دائما.

اخوكم احمد ابوحفاش

aja1430@gmail.com

مكه المكرمه

[احمد ابوحفاش]

الدكتور أحمد بن جمعان أبوحفاش
الدكتور أحمد بن جمعان أبوحفاش

تقييم
7.51/10 (41 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إخــبــاريـــة الحــكـمـان
الآراء المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إخبارية الحكمان


الرئيسية |الأخبار |ملفات الاخبارية |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى